الحجز على أموال مفتي سوريا على خلفية علاقة ابنه بـ”مخلوف”

الاتحاد برس_ دمشق

عقب البلبلة التي جلبها صراع أجنحة السلطة الحاكمة في سوريا، والتي كانت بشكل علني بين الرئيس الأسد وابن خاله “رجل الأعمال” والمهيمن الأكبر في سوريا رامي مخلوف، شنت حملة أمنية اعتقالات على رجالات مخلوف بالجملة.

وتداولت وسائل إعلام محلية وصفحات فيسبوك سورية خلال اليومين الماضيين عن مصادر استخباراتية، قيام السلطات السورية بإلقاء القبض على كل من، إيهاب، شقيق رامي مخلوف، وسامي حلاق؛ وكذلك شريك رامي مخلوف ملهم ابن أحمد بدر الدين حسون مفتي سوريا.

وكان خبر اعتقال ابن حسون والحجز على أمواله من أكثر من ما تم تداوله في اليومين الأخيرين، ولحقه خبر الحجز على أموال المفتي بدر الدين حسون والتي قدرت بحسب مصادر لم تعلن عن هويتها، بـ 600 مليون دولار!!

من أين لمفتي الجمهورية بهذه الأموال في حال ثبت صحة الخبر؟ سؤال برسم الأيام القادمة والأوراق التي ستتكشف عاجلًا أم آجلًا…

#سـورياالحجز على اموال مفتي #النظام "احمد بدر الدين حسون" والتي تقدر بـ "600" مليون دولار امريكي (اكثر من نصف مليار دولار) .(متداول)

Posted by ‎منبر الحسكة‎ on Thursday, May 7, 2020

وحول الخبر إليكم بعضًا من تعليقات السوريين عبر موقع فيسبوك والصفحات السورية…

كما طالت قائمة المداهمات التي قامت بها المخابرات السورية بإشراف ما يسمى لجنة مكافحة الفساد التابعة للقصر الجمهوري التي تقودها السيدة أسماء الأسد، منازل كل من المدراء التنفيذيين في شركة “سيريتلسهيل صهيوني، مدير الموارد البشرية، وبشر مهنا مدير العلاقات، وبسام حتاملة وهو أردني الجنسية، المدير المالي العام.

كما شملت الحملة بحسب وسائل محلية، مدراء “كبار” في قسمي المحاسبة والمالية، بينهم محمد دوماني، ورضوان حداد ومدير قسم الإعلام في الشركة علاء سلمور.

وكتب الصحفي السوري ملاذ الزعبي، على “تويتر”، تغريدة قال فيها إن أجهزة الأمن اعتقـلت “بشر مهنا وسهيل صهيون”, وفق مصادر خاصة لم يسمها.

وأكد الزعبي  وجود اعـتقالات لشخصيات مقربة من رامي مخلوف منذ شهر شباط الماضي، ومن التعليقات التي جاءت على تغريدة الزعبي…

يذكر أنه في الآونة الأخيرة تم تداول خبر تم منع مفتي سوريا بدر الدين حسون من الظهور على الشاشات الإعلامية السورية الخاصة والحكومية.

وقال الكاتب السوري بسام جعارة  حينها :” بعد منعه من الظهور على شاشات التلفزيون قد  تكون الخطوة الثانية تصفيته جسديا لأن مرحلة التصفيات ستبدأ قريبًا  .. عن مفتي البراميل أحمد حسون أتحدث”، بحسب قوله.

وبحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية فإن وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد هو وراء منع حسون من الظهور.

يذكر أن رامي مخلوف، كان قد ظهر في تسجيلين مصورين يستجدي بشار الأسد لحل مشاكل شركاته مع الحكومة، وكشف مخلوف عن اعتقال الأجهزة الأمنية لموظفين في شركاته المختلفة دون أن يذكر أسمائهم.

كما أكد وجود ضغوطات عليه من أجل التنازل والابتعاد عن شركاته, مجددًا رفضه التنازل، واستغرب مخلوف عملية اعتقال الأجهزة الأمنية موظفيه الذي كان دائمًا خادمًا لهم.

الجدير بالذكر أن ظهور مخلوف يأتي بعد فرض الهيئة الناظمة للاتصالات التابعة للنظام مبلغ 233.8 مليار ليرة سورية كضـرائب متراكمة عليه منذ خمس سنوات.

قد يعجبك ايضا