روسيا تضرب بصواريخ بعيدة المدى تجمّعًا لناقلات نفط شمال إدلب

الاتحاد برس

 

تعرّض سوق ضخم للنفط بريف إدلب الشمالي، اليوم الأحد لضربة صاروخية عنيفة مصدرها قاعدة حميميم كما رجحت مصادر خاصة للاتحاد برس رصدت بالفديو عملية إطلاق لصاروخ بعيد المدى جاء بعده خبر الانفجار.

الموقع المستهدف يقع بين منطقة سرمدا ومعبر باب الهوى الحدودي شمال إدلب، ويعتبر مكانًا لتجمع ناقلات النفط القادمة من شمال شرق سوريا. وكالة “سبوتنك” الروسيّة

وأفاد مصدر الوكالة باندلاع نيران هائلة قرب مدينة سرمدا على الحدود السورية التركية شمال ادلب، عقب سقوط صواريخ استهدفت سوقًا للنفط يُسيطر عليه مسلحو هيئة تحرير الشام”.

شركة “وتد”  هي الجهة المسؤوله عن توريد المشتقات النفطية وتوزيعها في عموم مناطق إدلب التي تديرها حكومة الإنقاذ التابعة “لهيئة تحرير الشام”.

وتحصل الشركة على مواردها من خلال تيسير الإدارة الذاتية لمخصصات مدفوعة لمحافظة إدلب في سياق التزامها عدم قطع الإمدادات عن الشعب السوري.

يذكر أن هذه الإمدادات تمر بمناطق سيطرة الميليشيات التركمانية الموالية للجيش التركي بريف حلب الشمالي وصولا إلى إدلب، أو عبر الأراضي التركية بشكل مباشر. “سبوتنك”

قد يعجبك ايضا