الحريري يتوّعد لساسة لبنان “ستندمون”

الاتحاد برس

 

صرّح رئيس الوزراء اللبناني السابق “سعد الحريري” أمس السبت، بأن  كل شيء تسول له نفسه بالاحتفال بسقوط المبادرة الفرنسية لدفع زعماء لبنان المنقسمين إلى تشكيل حكومة جديدة سيندم على هدر هذه الفرصة.

وأضاف “الحريري” أن “الساسة في لبنان يقدمون للعالم نموذجًا صارخًا عن الفشل في إدارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية، مضيفًا أن اللبنانيين يضعون اعتذار الرئيس المكلف “مصطفى أديب” عن مواصلة تشكيل.

الحكومة، في خانة المعرقلين الذي لم تعد هناك حاجة لتسميتهم، وقد كشفوا عن أنفسهم في الداخل والخارج ولكل من هب من الأشقاء والأصدقاء لنجدة لبنان بعد الكارثة التي حلت ببيروت”.

وتابع، أن هذه الفرصة الاستثنائية، سيكون من الصعب تكرارها لوقف الانهيار الاقتصادي ووضع البلاد على طريق الإصلاح المنشود”.

وأشار، إلى أن “مبادرة ماكرون لم تسقط، لأن الذي سقط هو النهج الذي يقود لبنان واللبنانيين إلى الخراب، وأن أساليب تقاذف الاتهامات ورمي المسؤولية على الآخرين ووضع مكون رئيسي لبناني في مواجهة كل المكونات الأخرى.

وقال إن الإصرار على إبقاء لبنان رهينة أجندات خارجية، بات أمرًا لا يطاق على تدوير الزوايا وتقديم التضحيات.

واتهم “الحريري” جهات دوت تسميتها بالإصرار على إبقاء لبنان رهينة أجندات خارجية.

يذكر أن “مصطفى أديب” اعتذر أمس السبت، عن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وسط مطالب دولية متزايدة بحكومة تنفذ إصلاحات ضرورية تحل مكان الحكومة المستقيلة إثر انفجار مرفأ بيروت في أغسطس.

 

قد يعجبك ايضا