الحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا يعلق على إحراق مكتبه

الاتحاد برس

 

اعتبر المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا إحراق مكتبه في مدينة عامودا، شمال شرقي سوريا، استهدافاً لجهود توحيد الموقف الكردي واختباراً لجدية الراعي الأميركي.

حيث أحرق مجهولون مكتب الحزب المنضوي في المجلس الوطني الكردي بعد سكب وقود المازوت في أرجائه.

واتهم الحزب في البيان، أنصار حزب الاتحاد الديمقراطي باستهداف كوادره ومكاتبه.

وقال البيان إن “هذه الممارسات لن تثني عزيمة حزبنا والمجلس الوطني الكردي عن النضال من أجل شعبنا وقضيته القومية مع كافة مكونات الشعب السوري”.

واستمرت الخلافات بين أحزاب المجلس الوطني الكردي المنضوي ضمن الائتلاف المعارض وأحزاب الوحدة الوطنية المشاركة في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا خلال تطورات سنوات الحرب في سوريا.

وفي السابع عشر من كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٩، قال بيان لهيئة الداخلية في الإدارة الذاتية إنه “لا عائق قانوني أمام المجلس الوطني الكردي في سوريا من أجل فتح مكاتبه التنظيمية والحزبية دون الحاجة لموافقات أمنية.”

وأشار البيان، آنذاك، إلى إسقاط القضايا المرفوعة أمام القضاء بحق شخصيات وقيادات المجلس الوطني الكردي المقيمة خارج البلاد ومن دون أي استثناء.

ومنذ نيسان/أبريل عام 2020، بدأ حوار بين أحزاب الوحدة الوطنية وأحزاب المجلس الوطني الكردي، عقب دعوة من القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الجنرال مظلوم عبدي، لكن الخلافات وأسباب أخرى أدت لتوقف سير المباحثات أكثر من مرة

قد يعجبك ايضا