الحشد الشعبي يتوغل جنوب الجزيرة السورية ونزوح للاهالي خشية تعرضهم لمجازر مذهبية

الحشد الشعبي يتوغل جنوب الجزيرة السورية ونزوح للاهالي خشية تعرضهم لمجازر مذهبيةالحشد الشعبي يتوغل جنوب الجزيرة السورية ونزوح للاهالي خشية تعرضهم لمجازر مذهبية

الاتحاد برس :

تجري منذ مساء أمس السبت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي ميليشيا الحشد الشعبي العراقي و تنظيم داعش في مناطق جنوب الحسكة شرق سورية ، تخللتها حملة نزوح كبيرة لأهالي المنطقة باتجاه مناطق مركدة ، خشية تعرضهم لمجازر مذهبية و انتقامات من قبل ميليشيات الحشد الشعبي العراقية ذات الطابع المذهبي المدعومة من إيران .




و قالت مصادر خاصة لشبكة الاتحاد برس إن ميليشيات الحشد الشعبي العراقية توغلت داخل الحدود السورية و سيطرت على بعض القرى في مناطق ريف الحسكة الجنوبي والقريبة من محافظة ديرالزور شمالاً ، و سيطرت صباح يوم السبت على منطقة التويمين و قرية جاير الشوك و الرشيدية و راوية الشمر والعصمان والمطلق ورجم سعده التابعة لناحية الشدادي المحاديه للحدود العراقية .

وأشارت المصادر إن اشتباكات عنيفة جرت في تلك المناطق، زرعت حالة رعب وخوف في صفوف الاهالي الذين نزحوا منها باتجاه مناطق ناحية مركدة غرباً والواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش .

المصادر أضافت إن المناطق الشرقية لسورية تشهد تحليقاً مكثفاً للطيران الحربي الأمريكي بنوعيه المروحي والنفاذ ، دون ان يقوم بقصف أي أهداف حتى لحظة اعداد الخبر ، وسط انقطاع تام في الاتصالات في تلك المناطق .

النظام السوري و موالين للحشد العراقي اعلنوا في وقت سابق من هذا الاسبوع بفتح باب التطوع في صفوف الميليشيات الشيعية براتب قدره 200 دولار امريكي في الشهر كما تم تعيين “علي حواس الخليف” قائداً عام للحشد وهو من عشيرة طي .

وقالت مصادر من الريف الجنوبي للمحافظة إن الميليشيات الشيعية تعمل في مناطق الشدادي والعريشة والهول و القرى العربية المتاخمة للحدود العراقية للانخراط في صفوف الميليشيات التابعة له تحضيرا للتقدم باتجاه محافظة ديرالزور . ليتمكنوا من تسجيل اكبر عدد من المتطوعين في الحشد الشعبي دون ان يتم تسميته حتى الآن ولكن من المؤكد انهم سيعملون تحت أوامر إيرانية بقيادة الحرس الثوري الإيراني .

قد يعجبك ايضا