الخارجية الأفغانية: مستعدون للسلام مع “طالبان” ولكن بشروط

الاتحاد برس

 

أعلن وزير الخارجية الأفغاني محمد حنيف أتمر أن الحكومة الأفغانية مستعدة للسلام مع حركة “طالبان” وتقاسم السلطة معها، ولكن بشروط.

وقال الوزير في تصريح لصحيفة “إزفيستيا” الروسية: “نعم، نحن مستعدون للعمل مع “طالبا” وإدخالهم للحكومة ومستعدون للسلام وتقاسم السلطة معهم”.

وتابع: “ليست لدينا شروط كثيرة، والشرط هو واحد في الحقيقة، وهو أن يتقرر مصير أفغانستان بالتعبير الحر عن إرادة الشعب الأفغاني، وأن أفغانستان يجب ألا يمثل تهديداً على أي بلد آخر، ويجب ألا تكون لدينا أي قوى إرهابية أجنبية”.

وأضاف: “هذا هو المبدأ الوحيد والأهم الذي ننطلق منه في التسوية السياسية مع طالبان. وحكومتنا مستعدة للقبول بطالبان بمثابة أحد مكوناتها شرط أن تكف الحركة عن دعم الإرهاب”.

وبشأن تواصل بعض الدول مع “طالبان”، قال الوزير الأفغاني: “نرحب بمحاولات إقناع “طالبان” بضرورة السلام والتسوية السياسية، ولكن ليس بتحريض “طالبان” على مواصلة العنف والتعاون مع الإرهابيين الأجانب”.

وأشار إلى أن ما يجري في البلاد “ليس حرباً أهلية، ولم يكن هكذا أبداً ولن يكون. هذه حرب شنتها شبكة الإرهابيين الدوليين التي جمعت ليس فقط عناصر “طالبان”، بل والإرهابيين من منطقة آسيا الوسطى والصين وباكستان وتنظيم “القاعدة”، مشيراً إلى أن ذلك يهدد المنطقة بأسرها.

قد يعجبك ايضا