الخارجية الإثيوبية: سنعمل مع السودان حتى لا تتكرر الفيضانات

الاتحاد برس

 

تعهّد رئيس الوزراء الإثيوبي، “أبي أحمد” بالتزام بلاده بالعمل على منع تكرار الفيضانات في السودان مستقبلًا.

وكانت تقارير قد أشارت إلى أن عدم التنسيق خلال عملية الملء الأولي المفاجئ لبحيرة السد قبل أيام قليلة من حدوث كارثة الفيضان أحدث إرباكا في حسابات الفتح والإغلاف اليومي لبوابات خزان الروصيرص القريب من الحدود الأثيوبية، لكن عملية الملء نفسها لم تكن سببا في فيضانات السودان التي قتلت نحو 106 أشخاص وشردت 600 ألفا ودمرت أكثر من 100 ألف منزل كليا أو جزئيا.

واجتاحت الفيضانات الأخيرة 16 ولاية من ولايات البلاد الـ18 بسبب ارتفاع منسوب النيل إلى أعلى مستوى له منذ بدء الرصد في العام 1902.

وكانت وزارة الري السودانية قد نفت وجود أي علاقة بين السد وموجة الفيضانات الحالية، إلا أنها أكدت ضرورة أن يتضمن أي اتفاق قانوني صيغة تنسيق ملزمة للبيانات اليومية المتعلقة بتشغيل السد لضمان عدم إرباك عمل سد الروصيرص القريب من سد النهضة.

وشهدت مفاوضات سد النهضة بين السودان ومصر وأثيوبيا تعثرًا ملحوظًا خلال الأسابيع الماضية بسبب خلافات جوهرية حول إلزامية الاتفاق القانوني.

وفشلت جهود وساطة الاتحاد الأفريقي في دمج مسودات مقترحات كل من السودان ومصر وأثيوبيا المتعلقة بالتوصل إلى اتفاق ملزم بشأن السد.

يذكر أن إثيوبيا تبني سد النهضة قرب الحدود السودانية بتكلفة تقدر بنحو 5 مليارات دولار، ويتوقع أن يكون عند اكتماله أكبر سد كهرومائي في القارة الأفريقية بطاقة توليد تصل إلى 6 آلاف ميغاوات.

قد يعجبك ايضا