الخارجية البريطانية: لا مكان لبشار الأسد في مستقبل سوريا

الخارجية البريطانية: لا مكان لبشار الأسد في مستقبل سوريا

جددت الخارجية البريطانية رفضها لأي وجود للأسد في مستقبل سوريا, موضحةً أن هذا الرفض مبني على الجرائم التي ارتكبها الأسد وقواته ضد الشعب السوري.

حيث قال المتحدث باسم الخارجية البريطانية في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقا “إدوين سموأل” أن الحل في سوريا “هو بالانتقال السياسي عبر التفاوض بين نظام الأسد والمعارضة والاتفاق على حكومة انتقالية تتألف من ممثلين عن الطرفين”, بدون الأسد.

وأضاف سموأل في لقاء مع صحيفة البيان الإماراتية أن الأسد لا مكان له في مستقبل سوريا، والمعارضة المعتدلة كانت واضحة بأنه لا يمكن أن يكون جزءاً من هذه الحكومة بسبب جرائمه ضد الشعب السوري”.

وأكد أن “الحل السياسي هو ضمان حماية مؤسسات الدولة السورية من الإرهابيين والمتطرفين، عبر جلوس كل الأطراف إلى طاولة المفاوضات”.
كما أوضح المتحدث أن بريطانيا لم تتدخل عسكرياً، لكنها قدمت أكثر من 800 مليون جنيه مساعدات إنسانية للسوريين للحصول على الغذاء والماء والمأوى، ما يُعد أكبر استجابة إنسانية قدمتها لكارثة إنسانية واحدة، كما أنفقت أكثر من 50 مليون جنيه استرليني لدعم المعارضة المعتدلة السورية، بما فيها الائتلاف الوطني، لمساعدة السوريين في بناء مستقبل أكثر أمناً لسوريا.الخارجية البريطانية: لا مكان لبشار الأسد في مستقبل سوريا

قد يعجبك ايضا