الخارجية المصرية والروسية تشددان على تفكيك الميليشيات في ليبيا

الاتحاد برس 

 

أكد وزيرا خارجية مصر وروسيا أمس الاثنين، خلال اتصال هاتفي على ضرورة تفكيك الميليشيات وخروج جميع القوات الأجنبية من الأراضي الليبية.

وتناول وزير الخارجية المصري “سامح شكري” ونظيره الروسي “سيرغي لافروف” عدد من القضايا الإقليمية التي تهم البلدين، وتعزيز التعاون المشترك.

من جانبه ذكر “أحمد حافظ” المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن “شكري” و”لافروف” تبادلا الرؤى حول التطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة، وعلى رأسها الأوضاع في ليبيا، حيث أكد شكري على أهمية تجميد الوضع الميداني، والتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار شامل ورسمي، وكذلك ضرورة تفكيك الميليشيات وخروج جميع القوات الأجنبية من الأراضي الليبية.

كما بحث الطرفان وفقًا للمتحدث باسم الخارجية المصرية، سبل الانتقال إلى مفاوضات نشطة بغية التوصل إلى الحل السياسي المنشود في ليبيا.

وتناول الوزيران مستجدات الملف السوري، وضرورة الاستمرار في الدفع قدماً بالمسار السياسي بهدف الوصول إلى تسوية شاملة للأزمة استنادًا إلى المرجعيات الأممية ذات الصلة، وبما يحافظ على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية ويضمن أمن وسلامة الشعب السوري وتماسك الدولة بمؤسساتها الوطنية.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية،  أكد وزير  الخارجية المصري على أهمية تعزيز مناخ الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، مع ضرورة الحفاظ على الحقوق الفلسطينية المشروعة ومبدأ حل الدولتيّن في إطار مقررات الشرعية الدولية.

يذكر أن وزير الخارجية المصري “سامح شكري” أجرى اتصالًا هاتفيًا بنظيره الروسي “سيرغي لافروف” أمس الإثنين وتم التشاور خلاله حول عدد من القضايا الإقليمية التي تهم البلدين، وتعزيز التعاون المشترك.

قد يعجبك ايضا