الخزانة الأميركية في مأزق لتجنب التخلف عن سداد الديون

الاتحاد برس

 

تتسابق وزارة الخزانة الأميركية في استخدام تدابير خاصة إضافية لتجنب التخلف عن سداد ديون الولايات المتحدة، بعد إعادة حد الدين قبل أمس الأحد الذي تم تعليقه لمدة عامين.

وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين أمس الاثنين، في رسالة إلى الكونغرس: “إن الوزارة ستوقف مؤقتًا الاستثمارات الجديدة في العديد من صناديق التقاعد ومزايا الموظفين الفيدراليين”.

وكتبت يلين أن المسؤولين السابقين اتخذوا إجراءات مماثلة خلال المرات السابقة التي تجاوز فيها الدين الحد الأقصى.

ما لم يرفع الكونغرس أو يعلق سقف الديون مرة أخرى، فقد تتجه الولايات المتحدة نحو التخلف عن سداد ديونها في أكتوبر/ تشرين الأول. واستخدمت وزارة الخزانة أول إجراء خاص لها يوم الجمعة، لتجنب خرق الحد من خلال وقف بيع بعض السندات الحكومية والمحلية.

وقالت يلين في الرسالة: “إنني أحث الكونغرس باحترام على حماية الثقة الكاملة للولايات المتحدة وائتمانها من خلال التصرف في أسرع وقت ممكن”.

كما كررت تأكيدًا على خطاب بتاريخ 23 يوليو/ تموز أنه “من غير المؤكد هذا العام إلى متى ستستمر الإجراءات الاستثنائية، نظرًا لتأثيرات الوباء على الاقتصاد”.

يُذكر أن الديموقراطيين لم يقترحوا بعد خطة لمعالجة حد الديون قبل نفاد أموال الخزانة لسداد التزاماتها، ومن المقرر أن يغادر المشرعون واشنطن لقضاء عطلة أغسطس في الأيام المقبلة، ولن يعودوا إلى واشنطن حتى سبتمبر/ أيلول.

قد يعجبك ايضا