الخزعلي ينفي مسؤولية جماعته عن خطف العمال الأتراك في بغداد

12046907_1679957175478864_8989471713135570819_n

نفى الأمين العام لميليشيا “عصائب أهل الحق”، قيس الخزعلي، مسؤولية فصيله عن اختطاف ثمانية عشر عاملاً تركياً في العاصمة العراقية بغداد قبل أيام؛ ولكنه كرر الاتهام الذي يوجهه النظام في سوريا لتركيا بدعم تنظيم داعش وتسهيل عبور مقاتليه، وذلك خلال مقابلة مع التلفزيون العراقي.

وطالب “الخزعلي” تركيا بوقف تدفق النفط عبر حدودها مع إقليم كردستان، الذي يتمتع بحكم ذاتي، وكذلك طالب بفك الحصار عن قريتي “كفريا والفوعة” في محافظة إدلب السورية، التان يحاصرهما جيش الفتح.

وحسب وكالة رويترز، فقد ظهر المختطفون الأتراك في تسجيل مصوّر، بعد أيام من اختطافهم، وهدد الخاطفون -وهم جماعة مسلحة شيعية- بمهاجمة أهداف تركية في العراق، ما يثير مخاوف من تطور الصراع في المنطقة على خلفية هذه الحادثة، رغم أن السلطات العراقية داهمت مقرات لتنظيمات مسلحة شيعية في بغداد، دون نتيجة.

وأضاف “الخزعلي” إن تركيا “هي العدو الأكبر للعراق”، وقال إنها “تلعب دوراً في المنطقة أكثر سلبية من السعودية أو قطر”.

قد يعجبك ايضا