الرئيس الألماني يدعو لمحاربة “اليمين المتطرف” بمزيد من الحزم في ذكرى “أكتوبرفيست”

الاتحاد برس

 

دعا الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير أمس السبت في كلمة ألقاها خلال احتفال بذكرى مرور 40 عامًا على الهجوم الدامي الذي وقع في مهرجان “أكتوبرفيست” في ميونيخ إلى محاربة شبكات اليمين المتطرف “بمزيد من الحزم” في البلاد.

وقال شتاينماير “إن أعمال القتل التي ارتكبها إرهابيون من اليمين المتطرف في العقود الأخيرة لم تكن بسبب اختلال. إن المنفذين كانوا منخرطين في شبكات الكراهية والعنف، أو تم تحريضهم على ارتكاب أفعالهم”. وأضاف “يجب رصد هذه الشبكات. يجب أن نحاربها بحزم أكثر من قبل”.

وأشار إلى الكشف مؤخرا عن مجموعات المحادثة التي تنشر دعاية لليمين المتطرف بين عناصر شرطة شمال الراين – وستفاليا. وحذر من أنه “لم يعد مسموحا بغض الطرف” عن هذا النوع من العمليات، مؤكدا على ضرورة “بذل كل الجهود الممكنة لكشف هذه الشبكات اليمينية المتطرفة، أينما كانت”.

في 26 أيلول/سبتمبر 1980، قُتل ثلاثة عشر شخصًا، بينهم منفذ العملية غوندولف كولر، خلال مهرجان أكتوبرفيست، بانفجار قنبلة وضعت في سلة مهملات، كما أصيب أكثر من 200 آخرين، ويعد هذا الاعتداء أخطر هجوم قام به اليمين المتطرف في ألمانيا منذ عام 1945.

قد يعجبك ايضا