السجاد الأحمر يميز مهرجان سوريا لأفلام الموبايل لتبدو المعرة “هوليوسوريا”

10الاتحاد برس:

حط “مهرجان سوريا لأفلام الموبايل” رحاله في مدينة “معرة النعمان” بمحافظة إدلب، بجولة تضمنت محافظات الحسكة وريف دمشق ودرعا وحلب وحمص، إضافة لعرض إضافية في مدينة إسطنبول التركية وبرلين الألمانية.01

04

09

في محطته الأخيرة بمدينة معرة النعمان ورغم قلة الإمكانيات حرص القائمون على الاحتفالية باتباع تقاليد السينما، فالسجاد الأحمر فرش المدخل من الطريق إلى مكان العرض على الجدار الخارجي لمتحف المعرة قرب الجامع الكبير وسط المدينة، بين جدرانها التاريخية، التي تسللت إليها أكوام الأنقاض من هنا وهناك بسبب أعمال القصف المستمرة.

عندما تشاهد الصور ترتسم على وجهك ابتسامة أمل، فالحضور من فئات عمرية مختلفة، أطفال وشباب ورجال ومسنون، باللباس التقليدي (جلابية ونعل)، أو بلباس “افرنجي” (بنطلون وبوط)، البعض أطلق لحيته والبعض اعتمر قلنسوة، وعلى ووجوههم جميعاً علامات التعب، تعب خمس سنوات من الحصار والحرب والاقتتال.02

05

08

11

12

وفي معرة النعمان مثل باقي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في محافظة إدلب، التيار الكهربائي غائب منذ أشهر، وعلى المنظمين تشغيل المولدات بعد تأمين الوقود اللازم لذلك، وبالطبع بكمية تكفي لمدة العرض، لم يفتهم جلب “مولدة احتياط”، إذا ما أصاب الأساسية أي طارئ، وقد انتظمت الصفوف وجلس الحاضرون على الكراسي وبدأ جهاز الإسقاط بالعمل، في هذا النوع من السينما ومع ظروف كالتي تعيشها سورية عموماً، تكون النجومية للحضور.

البعض ارتسمت على وجهه علامات التفاعل، والبعض ابتسم وكان سعيداً بالمشاركة، وتقطع الأحاديث الجانبية أجواء العرض في الهواء الطلق، وانتهى العرض، ورفع السجاد الأحمر، لتكون هذه المناسبة الخارجة عما ألفه أهالي المعرة خلال السنوات الماضية، بعيدة عن فوضى الحرب والمعارك وضجيج الطائرات الحربية والمروحية ورنين قبضات الاتصال اللاسلكية.

03

06

13

قد يعجبك ايضا