السجل العقاري في منبج: حرائق وحقائق

السجل العقاري في منبج: حرائق وحقائقالسجل العقاري في منبج: حرائق وحقائق

الاتحاد برس:

نفت مصادر إعلامية، صحة المعلومات التي تناقلتها بعض المحطات والفضائيات العربية، عن قيام قوات سوريا الديمقراطية، بإحراق مبنى السجل العقاري في مدينة منبج، بعد استكمال سيطرتها على المدينة.




وقال موقع “الحل” السوري، نقلاً عن عضو المكتب الإعلامي في المعهد السوري للعدالة “أحمد محمد”، إن التقارير الإعلامية المتداولة خلال اليومين الماضيين حول حرق السجلات العقارية في المدينة غير صحيحة، وأن السجلات كانت خارج مبنى السرايا عندما جرى حرقه.

وأكد “أن ما حدث هو أن مبنى السرايا احترق، لكن مدير السجل العقاري كان قد نقل السجلات إلى خارج المدينة أثناء سيطرة التنظيم، كما إن المجلس المحلي للمدينة كان قد أخذ نسخة أيضاً عن السجلات قبل دخول داعش في 2014″، مشيراً إلى أنه “بغض النظر عن عدم وجود السجلات، فإن من حرق البناء هو داعش، وليس القوات الديمقراطية”.

وكانت مصادر إعلام معارضة وأخرى عربية منها قناة الجزيرة، قد اتهمت قوات سوريا الديمقراطية بحرق السجل العقاري وإتلاف وثائقه بهدف تغيير الديموغرافيا والقيام بعمليات تهجير لسكان منبج.

قد يعجبك ايضا