السدود التركية تتسبب بانخفاض منسوب مياه الفرات لأدنى مستوياتها

الاتحاد برس

 

أفادت مصادر محلية في الرقة ودير الزور التي تعيش على مياه نهر الفرات، أنه وخلال الأيام الأخيرة، انخفض منسوب المياه في نهر الفرات لأقل من مستوى مضخات المياه، وهو ادنى مستوى بلغته مياه النهر في تاريخه.

المصادر أفادت أن الانخفاض بمستوى المياه أدى لانقطاعها عن مناطق جديدة في المحافظتين وتوقف عنفات توليد الطاقة الكهربائية، وحدوث أضرار كبيرة بالثروة الحيوانية والزراعية في مناطق الجزيرة السورية.”المرصد

ويعود سبب الانخفاض في منسوب المياه إلى مواصلة الجانب التركي خفض منسوب تدفق مياه نهر الفرات المار من أراضيها إلى سورية عبر سدودها، للشهر السابع على التوالي، وفقًا للمصدر نفسه.

وفي وقت سابق من العام الفائت، بدأ الجانب التركي بخفض كمية المياه المتدفقة من الأراضي التركية إلى نهر الفرات في الداخل السوري، وبدأت أصوات الأهالي والمنظمات المدنية تتعالى وتتحدث عن مخاطر الأزمة البيئية والإنسانية التي تهدد مناطق شمال وشرق سوريا.

التحذيرات لم تلقى آذان صاغية من الجانب التركي، والذي استمر إلى يومنا هذا بإغلاق بوابات عبور مياه الفرات إلى سوريا، مما أدى إلى انخفاض منسوب المياه إلى حد كبير جداً.

وانخفض منسوب مياه الفرات من المنسوب الأعظمي 325.20 متر مكعب إلى 320.70، بنسبة نقص تجاوزت أكثر من 4 م3، وتسبب انخفاض منسوب المياه بخروج المضخات الخاصة بالشرب عن الخدمة في أغلب المناطق، وتأثر الثورة السمكية والأمن الغذائي للمنطقة بشكل عام.

يُذكر أنه وبحسب الاتفاقيات الدولية يجب أن تكون كمية الوارد المائي في نهر الفرات من 500 إلى 550 متر مكعب بالثانية، لكن المياه الواردة حاليًا 200 متر مكعب بالثانية أي ربع الكمية المتفق عليها.

قد يعجبك ايضا