السلطات الألمانية ترّجح وجود صلة محتملة بين هجوم شتولبيرغ والانتخابات المحلية

الاتحاد برس

 

رجحت السلطات الألمانية وجود صلة بين هجوم الطعن المشتبه بأنه ذو خلفية إسلاموية في مدينة شتولبرغ بولاية شمال الراين-ويستفاليا وانتخابات المحليات التي جرت في الولاية أمس الأحد.

أعلن متحدث باسم الادعاء العام في دوسلدورف، الذي بدأ التحقيقات أمس الاثنين في حيثيات هجوم الطعن المشتبه بأنه ذو خلفية إسلاموية في مدينة شتولبرغ بولاية شمال الراين-ويستفاليا، إن والد ضحية الهجوم ظهر ضمن أحد الإعلانات المروجة لحزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي.

ووفقًا لبيانات السلطات، فإن والد الضحية كان ضمن خمسة رجال في إعلان ترويجي لحزب “البديل من أجل ألمانيا” والذي جاء تحت شعار “أيضًا الأتراك-الألمان يريدون التغيير”. ووفقا للمحققين، ذكر الأب أنه لم يعط موافقة بظهوره على الإعلان.

وبحسب بيانات الادعاء العام فإن الوالد يحمل الجنسية التركية، ونجله يحمل الجنسية الألمانية، أما المتهم فيحمل الجنسيتين الألمانية والعراقية. وتم القبض على الجاني.

يُشار إلى أنّ السلطات الألمانية ذكرت أن الجاني المشتبه به صاح بعبارة “الله أكبر” قبل أو خلال ارتكاب الجريمة. وكان المشتبه به (21 عاما) قد فتح باب سيارة بطيئة الحركة من الخارج ليلة السبت/الأحد في شتولبرغ وطعن السائق فجأة بسكين بحسب بيانات الشرطة. وقالت الشرطة إن الضحية “أصيب بجروح خطيرة”، وخضع الشاب البالغ من العمر 23 عامًا لعملية جراحية في أحد المستشفيات.

قد يعجبك ايضا