السودان يعلن حالة الطوارئ الاقتصادية لإنقاذ عملته

الاتحاد برس

 

اتخذت الحكومة السودانية لإنقاذ عملتها إجراءات قانونية طارئة وصارمة، بعد الانخفاض الكبير في قيمة العملة الوطنية، الذي خلق حالة من الهلع وعدم الاطمئنان في الأسواق ولدى المواطنين.

وجاء التحرّك بعد أسبوع شهد ارتفاع سعر الدولار في السوق الموازية (السوداء) من 190 إلى 250 جنيهاً سودانياً، فيما ظل سعر الصرف الرسمي في البنك المركزي ثابتاً عند حدود 55 جنيهاً.

وعزمت السلطات على تفعيل حالة الطوارئ الاقتصادية، وتكوين قوات مشتركة من كل الوحدات النظامية (الجيش والدعم السريع والشرطة وجهاز المخابرات العامة) لحماية الاقتصاد.

وأكدت وزيرة المالية “هبة أحمد علي”، إن الإجراءات الطارئة تشمل قوانين رادعة وتشكيل نيابات لمحاكمة المتلاعبين بالاقتصاد، مشددة، في مؤتمر صحافي، ليل أول من أمس، على أن “ما حدث من ارتفاع جنوني في سعر الدولار مقابل العملة الوطنية عملية تخريب ممنهجة للاقتصاد في البلاد، ومحاولة لخنق الحكومة”. وقطعت بأن الحكومة لن تتوانى في ردع المتلاعبين.

يذكر أن وزارة العدل أجازت قوانين رادعة لحماية الاقتصاد من التخريب تجرّم حيازة وبيع الذهب غير المشغول، وتعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 10 سنوات مع الغرامة ومصادرة المضبوطات.

قد يعجبك ايضا