السورية للتجارة تتنصل من مسؤليتها بعدم استلام المواد التموينية

الاتحاد برس

تأخرت المؤسسة السورية للتجارة بتوزيع مخصصات الشهر الحالي من المواد المدعومة عبر البطاقة الذكية، ونظرًا لكثرة الشكاوي، أعادت المؤسسة أن السبب هو تأخر وصول الرسائل للمواطنين، الذي أعاده أيضًا إلى ضعف التغطية وانفطاع الكهرباء.

وقال مدير عام المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم، في حديث لصحيفة “الوطن” المحلية، إنه عندما يتم قطع الكهرباء لمدة 6 ساعات على سبيل المثال فإن هذا الأمر يؤثر في تغطية الجوالات، وبالتالي يؤثر على موضوع وصول رسائل استلام المواد المقننة.

وأكدّ “نجم” على ضرورة ألا ينتظر الشخص الذي لم تصله رسالة استلام حتى آخر يوم، منوهاً بأن عليه مراجعة أي مركز توزيع بعد أسبوع من طلب المواد المقننة للتأكد من أسباب عدم وصول رسالة الاستلام.

وقال نجم أن آلية التوزيع المتبعة خلال الدورة الحالية (شباط وآذار ونيسان) لا تختلف عن الدورات السابقة، لافتاً إلى أن المواد متوافرة لدى الصالات وبكميات كافية تغطي حاجة الجميع.

جدير بالذكر أن عددًا من السوريين لم يحصلوا على مخصصاتهم لشهري كانون الأول والثاني السابقين، بعد توقف وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن التوزيع وعدم تعويضهم، وإعلانها البدء بتوزيع المواد الخاصة بأشهر شباط وآذار ونيسان.

وتنصلت حيتها المؤسسة من الأمر باعتذارها وقولها أنه ليس من مهامها إرسال الرسائل، وأنها مددت الفترة بالتزامن مع إرسال السيارات الجوالة لإيصال المواد لأكبر عدد ممكن.

قد يعجبك ايضا