السويداء..أزمة مياه خانقة في بلدة الخالدية

الاتحاد برس

 

تعاني بلدة الخالدية في ريف السويداء الشمالي، من صعوبات الحياة أسوةً بباقي المناطق، إلّا أنّ خصوصيتها تكمن في استدامة فقدان المعايير الأوليّة لإستمرار الحياة للمواطنين، أبرزها المياه والفقر والتهميش الحكومي
وتحتوي قرية الخالدية على 3 أبار لمياه الشرب وجميعها خارج الخدمة منذ قرابة العام، والفقر المدقع لسكان القرية، يثنيهم عن شراء نقلات المياه والتي يصل ثمنها لأكثر من 15000 ليرة

كما اشتكى الأهالي لمكتب محافظ السويداء التابع لحكومة دمشق الذي أطلق وعوداً بمعالجة قضايا مهمّة لسكان بلدة الخالدية من بينها مياه الشرب، لكن جميع تلك الوعود خرجت خلبيّة، والحال والمعاناة للأهالي لا تزال سيدة الموقف للآن.

يذكر، بأنّ قرية الخالدية والعديد من القرى المحاوطة بها، ورغم تعداد سكّانهم القليل نسبيّاً، يعانون من تهميش طويل الأمد، أزلاً وحاضراً، من حيث خدمات المؤسسات الحكوميّة، وانعدام فرص العمل وحصرها بالقليل من الزراعات، وحتّى تغيّب الإعلام المعني بنقل صوت وصورة الموطنين، وظهوره بالمناسبات الوافرة بتمجيد المسؤولين
قد يعجبك ايضا