الشرطة الأمريكية تحقق في جريمة مروعة

الاتحاد برس

 

تحقق الشرطة الأمريكية فيما تعتقد أنه “مذبحة” راح ضحيتها أم وشقيقتها، داخل منزل في إحدى ضواحي مدينة شيكاغو، بولاية إلينوي الأمريكية، مشيرة إلى أنه من المحتمل أن يكون الجناة هما شقيقان من ذات العائلة.

ذكر ذلك موقع “شيكاغو” الأمريكي، يوم السبت، في تقرير عن الحادث، مشيرًا إلى أن ضاحية ليونز، بمدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، شهدت مجزرة قام بها أخوان، وراح ضحيتها أمهما وشقيقتهما.

وتقول السلطات في المدينة إن الأخوان، اللذان ارتكبا الجريمة يعيشان في منزل يبدو مهجورًا ولا يتم تشغيل المياه أو الكهرباء به إلا في بعض الأوقات.

ويقول الموقع: “في البداية قال أحد الأخوين للشرطة، إن أخته، في الأربعين من عمرها، دفعت والدته، في السبعين من عمرها، على سلم المنزل بصورة نتج عنها وفاتها بعد ذلك بوقت قصير.

وزعم الرجل أن أخته هي الأخرى توفيت في عام 2019، بعدما أصيبت ببعض الأمراض، التي لم يتمكنوا من علاجها.

وتقول الشرطة إن أقوال الأخوين كانت منسقة بصورة كبيرة، فيما يخصل سرد الأحداث والتواريخ، بصورة ربما توحي بأنه ليس هناك شبهة جنائية.

ولفت الموقع إلى أن جثث الأم والشقيقة كانتا مدفونتين داخل فناء المنزل، وأن أحد الشقيقين أخبر الشرطة أن سبب دفنهما فيه هو عدم امتلاك تكاليف دفنهما في المقابر.

قد يعجبك ايضا