الشركات الصينية مُهددة بخطر “قانون محاسبة الشركات الأجنبية” الأميركي

الاتحاد برس

 

تواجه الشركات الصينية ذات الإدراج المزدوج أزمة جديدة بفعل قانون أميركي جديد قد يؤدي في نهاية المطاف إلى خروجها من وول ستريت حال عدم التزامها بالبنود الصارمة التي يتضمنها القانون، و ذلك بعد تفاقم التوتر الأخير بين بكين و واشنطن.

ونقلت شبكة “CNBC” الأميركية تقريرًا يُشير إلى خسائر حادة منيت بها أسهم الشركات الصينية، بعد إقرار هيئة السلع والأوراق المالية في الولايات المتحدة لقانون جديد تحت مسمى “قانون محاسبة الشركات الأجنبية”، الذي يتضمن بنودًا قد تسرع بوتيرة خروج الشركات الصينية من أسواق المال الأميركية.

ويتضمن القانون الجديد الذي تم إقراره أخيراً بنودًا صارمة تتضمن المزيد من التدقيق المحاسبي والخضوع للقوانين المالية في الولايات المتحدة، كما سيتعين على شركات محددة تقديم مستندات تؤكد عدم ملكيتها من قبل الحكومة أو أي جهات أجنبية أخرى.

ويحتوي القانون أيضًا على بنودٍ مخصصةٍ للشركات الصينية أبرزها على الإطلاق الإفصاح عن اسم أي شخص ينتمي للحزب الشيوعي الصيني، الحزب الحاكم، مع إعطاء الحق للجهات الرقابية في أسواق المال الأميركية بإيقاف التداول على تلك الأسهم إذا ما اقتضت الضرورة.

وتسببت تلك المخاوف في خسائر تقدر بمليارات الدولارات للشركات الصينية العملاقة على مدار الأسبوع الماضي. وقد منيت تلك الشركات بخسائر سوقية تقدر بنحو 60 مليار دولار في أخر 3 جلسات خلال الأسبوع الماضي.

قد يعجبك ايضا