الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن الضخمة للبنى التحتية

الاتحاد برس

 

أقر مجلس الشيوخ الأميركي يوم أمي الثلاثاء، خطة جو بايدن التاريخية للبنى التحتية البالغة قيمتها 1,2 تريليون دولار، ما يمهّد الطريق أمام الرئيس الديموقراطي لتحقيق انتصار كبير إن تم إقرارها في مجلس النواب.

وحصلت الحزمة على تأييد حزبي ثنائي نادر من النخبة السياسية الشديدة الاستقطاب في واشنطن، حيث أُقرت بـ69 صوتاً مقابل 30 بعدما حظيت بدعم ثلث الجمهوريين.

وتواجه حالياً تصويتاً حاسماً في مجلس النواب متوقعاً في الأسابيع المقبلة، لكن مصيرها يبدو ضبابيا مع ظهور انقسامات في صفوف الأغلبية الديموقراطية.

وأرجع زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر الفضل إلى بايدن في إقرار “أول حزمة رئيسية للبنى التحتية منذ أكثر من عقد على أساس غير حزبي” بعد سبعة شهور من توليه منصبه.

وقال شومر “كان الطريق طويلا وصعبا، لكننا ثابرنا. سيرى الشعب الأميركي الآن أقوى ضخ للأموال في البنى التحتية منذ عقود”.

وتنص الخطة الطموحة على تخصيص مبلغ جديد قدره 550 مليار دولار للإنفاق الفدرالي على البنى التحتية المرتبطة بالنقل والإنترنت الفائقة السرعة وجهود مكافحة التغير المناخي.

وتعتمد كلفتها الإجمالية التي تعادل إجمالي الناتج الداخلي الإسباني للعام 2020 على أموال عامة أخرى تم تخصيصها بالفعل لمجالات عدة.

لكن لا يبدو تمريرها مؤكداً بهذه الدرجة في مجلس النواب حيث برزت خلافات ضمن صفوف الغالبية الديموقراطية الضئيلة بين الجناحين التقدمي والمعتدل.

ويرجّح أن تستغرق المفاوضات وقتاً طويلاً وقد لا يجري التصويت النهائي في الكونغرس قبل الخريف، ومن شأن إقرار الخطة في واشنطن أن يشكّل انتصاراً كبيرا لبايدن، السناتور السابق الذي يتباهى بقدرته على كسب دعم الحزبين.

قد يعجبك ايضا