الشيوخ الأميركي يُطالب بمحاسبة تركيا بشأن “حقوق الإنسان”

الاتحاد برس

 

طالبت أغلبية من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلس الشيوخ الأميركي، إدارة الرئيس الأميركي “جو بايدن” بالضغط على تركيا لبذل المزيد لحماية حقوق الإنسان، في ظل الانتهاكات التي تقوم بها السلطات التركية من أعمال عنف واعتقال داخل البلاد.

وجاءَ في الرسالة التي وقّعَ عليها 54 من أعضاء مجلس الشيوخ: “نتّهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتهميش المعارضة وإسكات وسائل الإعلام الناقدة وسجن الصحفيين وشن حملة تطهير في صفوف القضاة المستقلين”. “Reuters”

وأضافت الرسالة: “نحثكم على التأكيد للرئيس أردوغان وإدارته على ضرورة إنهاء حملتهم القمعية للمعارضة في الداخل والخارج على الفور، وإطلاق سراح السجناء السياسيين وسجناء الرأي وتغيير مسارهم الشمولي”.

ويُتوقّع أن يكون “جو بايدن” أكثر صرامة مع أنقرة بشأن سجّلها في مجال حقوق الإنسان، وهذا مالمّح له العديد من مسؤولي البيت الأبيض في وقت سابق.

يُذكر أنه منذُ الانقلاب الفاشل في عام 2016، اعتقلت حكومة “رجب طيب أردوغان” ما يقرب من 300 ألف شخص وقامت بإيقاف أو فصل ما يربو على 150 ألف موظف مدني. وأُغلقت مئات المنافذ الإعلامية وسُجن العشرات من نواب المعارضة.

مصدر Reuters
قد يعجبك ايضا