الصحة العالمية واليونيسيف يؤكدان أن أزمة المياه تزيد من خطر الإصابة بكورونا

الاتحاد برس

 

أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن واحدًا من كل 4 مراكز رعاية صحية في العالم تفتقر إلى المياه لأغراض النظافة والخدمات، ما يعرض 1.8 مليار شخص لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

وأوضحت المنظمة في دراسة أعدتها مع منظمة اليونيسيف شملت بيانات من 165 دولة، أن افتقار المراكز لهذه الخدمات الأساسية يعرّض المرضى والعاملين فيها على السواء لخطر التقاط العدوى. “Sputnik”

وقالَ رئيس منظمة الصحة العالمية “تيدروس أدهانوم غيبريسوس”: إن “العمل في مرفق رعاية صحية بدون مياه ووسائل صرف صحي ونظافة أشبه بإرسال ممرضات وأطباء للعمل بدون معدات حماية شخصية”.

وأكّد أن هذه العناصر “أساسية لوقف انتشار فيروس كورونا، لكن لا تزال هناك ثغرات كبيرة يجب تجاوزها، خاصة في البلدان الأكثر نموًا”.

بدورها، أفادت المديرة التنفيذية لليونيسف، “هنرييتا فور”، أن “إرسال العاملين في مجال الرعاية الصحية والمرضى إلى منشآت لا تحتوي على مياه نظيفة أو مراحيض آمنة أو صابون يعرض حياتهم للخطر”.

يُذكر أن إحصاءً أظهرَ يوم أمس الأحد أن أكثر من 70.52 ‬مليون أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليون و598967.

مصدر Sputnik
قد يعجبك ايضا