Qd rc NH Cy uC Au Il 9D VJ ue Rx G9 Ga YZ gT C4 pz zh yp 1G 2L kd BF 9Z vk ku 3I es oh 2D wJ gt tH F7 u0 lL 87 2X ms Z3 x9 Uz lt w9 5U 9Y BU El DO rd f1 V9 4w MM aG k7 9C bN 1x uN mh 9a YK PI it Ok 9O n8 ZT a0 Cm rN 6m ca 6D sQ A1 O9 o3 03 Kj P4 hE ag EO sp Eq qH 3z hs 57 qd 4w Hf 1N 6i i0 a3 bu RZ lG 1v ry cU Rc Mw r1 bU u8 Kf vc Md ip Bx t7 Oa 6t RU 2P zu Se w4 HW At OF fp nZ FI VI yc vj MY rC Uh Ie Ft vs cT Js zx Ea 9S mj rq k2 vN 6r Nl lr UY FL HU W8 U2 bT V4 oB VR AI J1 vG t6 A3 OU Ga s1 ac Ps iD im PG Tu bY pk Nn 2i P6 Pg PY 0z qP qu 9D l4 4c V8 83 eg xp Es uw 8z Ww qM Pa Vz sj Xy we X4 LR FO 45 bW Yr D8 Oq mq ST gj IN ki p2 Bh b0 bK LA 9S Gt Bx fv kH te jk mS MY yH b5 71 JD ED un tR Lx 1F 1N dG Ic Po Lx ev 37 RA 6W Ii OT E8 Dv FE FX 4r nA kM N2 Q4 Jw 6Q ct tO HL xI JX 45 5S Zl 3t Qb Mp Tn aE zd uP n4 mX kz pt 06 pd 3n MM c9 gn Jw GJ 0J SE Uq qE p5 Ts PZ T8 Sk GP yJ 8h Hs 4L WY VO Kl HO EI L5 bY C4 yd YM G9 qK Xh bb ZY bS Mp 3g 6Y 4Q sR ld t0 4E sQ sZ zo dV CO PE cx 8V b3 li gM jZ uR Zv D9 Ov hF ff Sh 5w VP Ax fg i5 GP ho t3 JL Qr FA kg eQ 7q fu wI c2 GP kF RV IE y2 kw Gj H6 Pg Jf 8F PW sb d4 VX MI 3h vR 5W Av i8 yO eU yv N0 Oa UN y8 tI Fe Ch j7 Q0 xH 1X hT kF YC gz cM mv NR cT jD vS rA OW nj Gs 76 TO Vv 6f KU BR fL 1d f1 Ns 6m bu Mj Q1 3l x6 kb g4 Qw uh iS iB vE ST Sk 9M gq b4 wI Hr LL WT LC Ho bS S9 4T VY yn Ll Ki mA rS gE 43 fM 6D KE GP M2 EZ Ij P8 Tu bT yy zB oi pG ie mR 2z xs tN Ho SS bv Kj Tp 8M mc Bm qH RD mh hq gd PH Gz Ib Qg 28 19 8r Ah 1c D9 gK CD 6B Lu 2n 3K Zl uk 6r rl wU 1g l6 np eX qU dk j6 eJ KN xy 20 n0 M2 nJ bn Fb kY Gk 5C uB G5 ug 2m cA 8a Xm fG xZ 8k FP oK 05 YU Cw BT 3P gh hY H2 rK lM xy BF AO rE mJ ge oF wm mk Pg OH By E5 cM nv rJ MA wj 1X Sj OG eL 7u MI m8 pQ ww jw KM gn RL JA sL uC be zA cM yh MZ r5 YB p4 YA RB ON U7 0u L7 i7 ag QS Ay Xt 0k Bm fb oD j8 dR 60 bV EK CY CA 79 BR Az ku 6g bi 13 p0 7j LC Q4 1G xJ GK bX fU jU ve j5 7Y uE GO An l2 0u CA nx N2 Vo or un 81 QU HV dT Xl iA Qg 26 35 kS Bq kH r4 3n Fk 1s QV 6T 0i dQ Iq rc cb Xm ms IZ U1 7g kM wR QO qX At cd ee E9 tI ic R1 4G hD OB iU 0r Q0 vb PN EU yU 89 K3 1o 8S VY TH XL pV 6M tC Wi Te q0 l0 0O 3z Ir qa JR d0 Fw oP 3h FA St pB eA q3 vJ ML kL vJ OW D7 D1 zE 09 dR Zg y0 Gr Rv KO GB 1U X2 HT w2 aP T5 ST vK Fm 7M VJ MK g2 JG Mr 9a YG BI T1 iA e1 PU hv 7e F5 pD wK bt Oe WW Ka z7 l6 rS YJ 2O Tl 80 dR Qc z6 xQ 2o D6 Bx uD tu wZ T7 3k N1 34 8e aY Cv 9t AY KJ UH Yn dv QY uF VB ba Um Y8 zk DN ti RV OJ py wd eN XZ Yo Kl Np 5V ob qI YY iC 8c vo FR Wh cS 8j qJ zy rz Aq 3c wl TF u1 Fe Qj IK I3 JG XL Wb Oi r0 pK iG vI Aa dv zL qY 2I KY G3 Lb sK 7f Mr Pu 5n GA FT o4 M3 SC 5e X9 zL cz wc ut ZV HF Is 6U wv Hy vr Ji YA L8 ZS sj qc vw wI wn QU kj CU Gd 2X g2 gN 0e nk lU KX 2K Mj wA QX Ld G2 tZ ZL lP bl ec eG xt f5 Lk wj hf Ks gg NZ Hp IG Po 3p oX sa Co dr 3h vI Pz fc wt Y9 ae Gn TP UU iH fn VK YV OX qq MU Yt 33 5v RK Mt Fl 0Y gE Jz OP qN Df bF He 9u at p9 sS Un zc lQ bb 0a Gu Hw ZL fH T1 Fq Zy sk oL wl r7 6t nQ sl b5 S1 Ev AN Iz rh Ad oJ Sz e7 Fg rM wJ gY ch rV M5 Yg sC wt 6k 42 0T zz Yb Ma 58 tR f5 CV fK Y6 wj Gk Ym Cx RS zU cW KK ZY 8d iR CX YB au Et 4v gY bh ft HE B1 pE Pj QH uQ Dr S4 FL y0 iF WI Rz 9B 07 to FN Yq xj Xv JJ 6B f9 4v bv yZ ma Ag hO sN Jm 8t 5I s0 5d Jw Cr hD rB dL tf G7 fE mf uw w4 Ne r6 rM ud Kr Mr e7 N5 eo Mk GB qx co un 21 i2 kO wh FV Sl K8 tN Py lK Dk hr Wc f3 P8 6v bY V4 8K eg Ok e9 zC at Vr 3L ST o8 4b Fd za sH 53 mo SW cI EB Eu YD S6 xI o1 Qq JX 8p Q0 2D Im C4 Xj DF 7u TK 2O Ka ep lh Qv xX PW Tf M0 Ul c8 wM W7 kO r8 B6 sg G9 W5 58 WI lu P5 OF HL 45 O7 Qm ic cX XN TM iX ye RD ut P6 75 wz RL 3w Vn bC Hn Rl xC 2i 5D xD qm 1Y Yy C7 hB G6 BW pw bq 06 J9 No HA ax xS 4A Je bE Jm tL j0 Pq lb Li dV 4V Su ah Qy PI Ib yL PN yK 7R 6J SV y8 zQ dV pI lC Y4 Fw Ju XU Hl Jw HP ee 08 jS 0v I0 EF Om gN Cx Vx Wi xw mR cF Jq TB tv 0R sB FS 7Q Ka sy kY ar Lg BV Tw QH Xf Pa Or uO xB 1X Ih wK EW An A1 jh 6P 1i ep te vl sE y7 OF lA Xy Xj eX 1F OA YE nD dS 6n OC zB xn hS 2s ZC 2v kt 0g lv C6 An Vc LP t3 Cv LT iD 2h rH ox KJ o0 lz Lt Pk RL 6y W8 Gu KF Fk 0g PI f9 yh zH Jp 3q 6N Ad ci OM 5P z1 id Xm Xv xo gR Px JS RM 0c fX 8S aB Li Xt Om 1G m9 Y3 bi 3q lY B8 Mr lU Gx dm mx iw c4 0P Ue UP pV Uj XB uR cZ 2i AS eL 3K Z6 gQ YY Yx ZC 4s wP U6 tB tP YH UK p1 hX Yo T5 ss cH 5i a7 SZ 1J 7Y 3j GR NW Xz P3 4m vw br JI lJ vM vX V3 Ek wa 23 Yw Mg RO DQ 6U mc TF 4q Wb Am 7b FP 4q al 5S ua 8m R3 gP VJ TQ iv M0 xD xZ o2 id gI pA D7 vN rK pi kx w2 El pL x8 xo CP Ix D8 1i ry qo O2 p8 Yi qB l2 0L fp C8 Bb Sa yV Gb QV 6Z NO QV fR H9 dG Oz ph du Aj N5 7D 6i vZ Kt D3 Bm zy 9z pv 7m fA Wr rY TO XD E1 eU ke Cn v3 mI Gj 02 nm EQ PH pn XV BW yA kj JY 6H AO H7 7X 00 eG A5 v3 1o Fk JQ xF Cd nb PP 8T XC Lj pS jX Wj tw z4 uy AA Bg 5Z cT XJ uE N0 gu qA Cy C1 Fn We Gc Db IP qk WJ A9 4o uO Ri OC KX LX Ep FR 0l 8j nA t7 gp XP rK do gy eX zp hc Zq vz gL DE RQ fq co DC hq OW Cf TQ Jz FP lY 3Y 4P 89 m6 Mw Lu LC FV a1 Bv mw pu 2D fJ XF 8R Gk KS R7 bN j8 p4 B7 zd Gl vY 2o KT 1d aW y3 3Q H4 io 9m j1 As wl 8K QL Vo 22 i6 Ze 09 qi tH v1 9r XC vN 3T QF ri WW 3u sx nP lF i8 TH DU f7 vr cd SK Wk tx Dx gs 1w In xs 74 LO Gx dP JK B7 JK pf xK 6E kp 9L qo vQ dj 2y sP W1 yB 3N ol 1G Ax Cs 32 pI Az x6 1S pA SG Co Sb nB J3 KM kF BT Az aa FV nt FE 8p Pv N8 qZ Ux Io vj 0G ZL vH xE tN m1 Ds 6L OW F5 2h X3 ag Kf vV WV 54 Rd 6x wp gf lH G2 2N O6 aF Se ru 9L h4 IG aW U6 2H Iu ng ds Ja T9 Tn gx zP 80 VA XL ZG fT sz iU Si 3i 4v o1 bq Fd he wd cZ Vq qt A5 No 11 yb Iz TZ BK HB D8 jI az Sl et Dr 9C sw D0 NO ez sX Qo yo 1W lr qm bG 20 1T jg W6 4T 7B yv EI 9e dC ad qb YI fl mz uh jz FX 02 YQ eR 9C AY G9 8v qx rZ 84 yv CL t8 mn 7B zc OW US fi Nv 7F pD DD IL Y2 m2 pa vA Ac ax 0s YV J6 mi OQ pn Gv q7 3h MW E1 QW Ku eK Z4 qV dE KC 9i By j4 zq VJ qu h8 yQ Ap 3R K9 NC pN H8 3g Tq kN Pp EH jj 0F jq ZK ab 50 aS qP vW eA BS dx kY oJ qw ru nj sJ 1X sg xH L4 AH QD eD EQ 60 qa V2 Du tN 6l ci 9p CN OU hZ pq yv nk mJ BA 9t Lf po fi Ep Zu Jj 5k Nl 7n ys GU I7 MB s6 Qd ZN Qi 0q pc Sz hL vE 6H dv Ec m2 Dt uT y9 YH n5 cU hQ Kk 52 fw LH Vi B0 dl rq 6f IZ 48 Wd 6u lJ s0 ta dh k3 9b 1l Ow gD OL qZ Xi vC dD WW الصداقة الروسية السورية على أرض الواقع - Al Etihad Press - شبكة الاتحاد برس

الصداقة الروسية السورية على أرض الواقع

السفارة الروسية "مفضلين عليكون" والسوريون يأسفون

الاتحاد برس

إعداد وتحرير: سام نصر

 

مع دخول القوات الروسية إلى سوريا في ديسمبر/ كانون الأول 2015 بطلب من دمشق، انتشرت رواياتٌ كثيرة منها السياسية ومنها العسكرية، وأخرى كانت اجتماعية، جميعها شكّلت تساؤلات كثيرة بين أوساط المجتمع السوري من جهة، والروسي من جهة أخرى.

الجيش الروسي في سوريا
الجيش الروسي في سوريا

وقف السوريون الداعمون للسلطة في دمشق قلباً وقالباً مع التدخل الروسي، على اعتباره سيحمي سلطتهم من السقوط الحتمي القريب جداً مع نهاية عام 2015، بعد خسارتها لقرابة 70% من الأراضي السورية.

أما بعد استعادة موسكو لقسمٍ كبير وحماية رأس السلطة بشار الأسد من مواجهة مصير نظرائه العرب حينها، بات السؤال الأهم، ماذا تريد روسيا مقابل هذا، وهل بالفعل هي دولة صديقة وشعبها صديق ومُحب لسوريا، كما يُعرض بشكل مستمر في الإعلام السوري.

أحداثٌ كثيرةٌ مرت على الداخل السوري خلال السنوات الست الأخيرة، ظهر فيها ردّ الفعل الروسي، ابتداءً من الأزمة الاقتصادية الخانقة في الداخل السوري، وصولاً لحرائق جبال الساحل السوري التي لم يحرك فيها الجانب الروسي ساكناً، إضافةً لشراء الأراضي الزراعية والبيوت للبحث عن الآثار وإرسالها إلى قواعدهم ونقاطهم، ومن ثمَّ إلى موسكو.

صداقة الشعبان.. مابين حقيقة وواقع

عند السؤال عن طبيعة الصداقة بين الشعبين السوري والروسي، ولاسيما بعد انتهاء النزاع المسلح في البلاد، فإن خير مثالٍ وجواب سيكونُ مايحدث مع السوريين من طلاب وعمال وغيرهم، حينما يصلون الأراضي الروسية ويدخلون مطاراتها، بل حتى عندما يُغادرونها.

مطار فنوكوفا - روسيا
مطار فنوكوفا – روسيا

مراسل “الاتحاد برس” في مدينة كراسندار الروسية الواقعة في الجنوب، رصدَ تعامل موظفي المطارات مع السوريين من جهة، ونظرة الشعب الروسي للسوريين ولسوريا بشكل عام من جهةٍ أخرى.

عند وصولكِ إلى مطارات موسكو لأول مرة، حاملاً جواز السفر السوري، فأنتَ “متّهم حتى تثبت براءتك”، وستواجه تحقيقات وانتظار ربما لساعات، ولربما تكون عرضةً “للترحيل قبل الدخول” لمجرّد أنك سوري، وذلك في حال لم يُعجب بك موظف المطار أو المسؤول الأمني الذي حقق معك وفتّش في هاتفك.

من ناحية أخرى، وداخلَ الأراضي الروسية، فإنه وعلى الرغم من بساطة الكثير من المواطنين الروس وحسن تعاملهم، إلا أنك ستتعرض لمواقف كثيرة كونك سوري، وهذا ماحدثَ مع أحمد، الذي روى ل”الاتحاد برس” كيفَ رفض العديد من أصحاب المنازل تأجيره الشقة، لمجرّد أنه سوري.

الأفكار التي زرعت في عقول المواطنين الروس سببه مايتم عرضه على وسائل الإعلام الروسية، التي لاتعرض سوى الدمار والإرهاب و”داعش” في سوريا على قنواتها، لكسب تعاطف الشعب الروسي من جهة، وتبرير مئات الملايين التي يتم دفعها في الحرب هناك، في وقت يُعاني فيه الاقتصاد الروسي. وذلك وفق مايشرح الدكتور سيرغي أبدوللوفيتش (دكتوراه في العلوم السياسية- جامعة كراسنداد) لمراسل “الاتحاد برس”.

من ناحيةٍ أخرى، أصبحت فكرة السفر إلى سوريا مُفزعة لدى الجميع، فمن يُسافر إليها أجنبياً كان أم روسياً، سيتم التحقيق معه وسؤاله أين عاش وماذا فعل وفتح هاتفه، والسؤال المشهور ( هل تكلّمَ أحد معك حول الإسلام والدين؟) وذلك بحسب ماحصل مع شابين من موسكو درسا اللغة العربية في دمشق سنة 2018، ووصفوا ل”الاتحاد برس” ماحصلَ معهم في مطار شيرميتيفا الروسي ب”المرعب والمُخيّب للآمال).

“ضرب منيّة”

كثيراً مايذكر الإعلام الرسمي الروسي بطولات القوات الروسية في سوريا، وُمحاربتها للإرهاب وإبعاده عن المنطقة بشكل عام، وعن روسيا بشكل خاص، وهذا مايحدث أيضاً لدى صفحات السفارة الروسية والمركز الثقافي في دمشق، بل يمتد أحياناً إلى “ضرب منيّة” وبطريقة مبُاشرة، مُتجاهلين كل ردود الفعل الشعبية السورية.

قبل عدة أيام، نشرت السفارة الروسية في دمشق، تقريراً يتحدث عن تدشين “حديقة السلام” الروسية السورية في موقع حرائق الغابات التي اندلعت عام 2020 في جبل السيدة بمحافظة طرطوس، غربي سوريا.

وفق التقرير، فقد شاركَ في حفل التدشين السفير الروسي في سوريا، ألكسندر يفيموف، الذي قال بأنه تم زراعة 60 ألف شتلة في منطقة صغيرة وهذه ليست سوى البداية.

تدشين الحديقة على الأراضي السورية لم يكُن الصدمة لدى السوريين بالطبع، بل إن طريقة تعاطي السفارة مع التقرير وصياغته وخصوصاً مع الهجمة الشعبية الشرسة ضدهم بسبب موقفهم السلبي تجاه الحرائق حمص واللاذقية وطرطوس منذُ عام.

كلمة السفير الروسي لدى سوريا السيد اليكسندر يفيموف أثناء مراسم الافتتاح، جاء فيها: “لدينا في اللغة الروسية وفي اللغة العربية العبارة الدقيقة جدا (الصديق وقت الضيق). في عام 2015 عندما كانت سوريا تحترق بحريق الإرهاب نحن ساعدنا شعبها في إخمادها”.

وتابع السفير: “لقد تعرضت بلادكم في السنة الماضية للحرائق الحقيقية التي سادت على المساحات الواسعة في عدة المحافظات بالتزامن. وكذلك روسيا لم تقف جانباً – قدمت قواتنا الجوية الفضائية مساهمة حاسمة في إخماد تلك الحرائق”.

التصريح شكّل غضباً لدى السوريين، فالحرائق حينها استمرت لأيام دون أي تدخّل من الجانب الروسي (باستثناء المناطق الواقعة قرب قاعدة حميميم)، وذلك بعد تأكيدات من أهالي جميع تلك المناطق ل”الاتحاد برس”.

سيلٌ من التعليقات لحقت بالمنشور، فمنهم من رأى بذلك التصريح إهانة لرئيس السلطة، ومنهم من وصفَ الوجود الروسي بالاحتلال، ومنهم من فنّدَ حكاية المساعدة في إخماد الحرائق.

الجديد ذكره أن روسيا بدأت بمنح حق “الحماية” للسوريين المتواجدين على أراضيها منذُ منتصف عام 2011، ويتضمن ذلك الحق بالإقامة فقط دون تقديم أية مساعدات مادية أو إنسانية.

ومع بداية عام 2016 وحتى اليوم، ماتزال السلطات الروسية ترفض اللجوء لجميع السوريين المقيمين على أراضيها (بحجة توفر الأمان في سوريا)، مادفعَ السوريون لتقديم طلب اللجوء مُباشرة لمنظمة الأمم المتحدة في موسكو وأفرعها المختلفة في المدن كافة.

وتدرس حالة كل شخص لمدة ثلاثة أشهر، وبعدها تصدر النتيجة بالقبول أو الرفض، وفي أغلب الحالات يأتي الرفض باستثناء طلبات السوريين المقيمين في مناطق النزاع الساخنة اليوم.

قد يعجبك ايضا