الصين بصدمة حول فعالية “لقاحها” بعد شراءها 100 مليون جرعة من “فايزر”

الاتحاد برس

 

أثار الإعلان الذي ذكرته شركة “شنغهاي فوسون” الصينية للأدوية، عن توقيعها اتفاقًا مع شركة “بيونتيك” الألمانية لشراء 100 مليون جرعة من لقاح “فايزر”، ضجة عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، مُتسائلين “أين ذهب اللقاح الصيني، لنضطر إلى شراء اللقاح الأمريكي”.

وتساءل بعضهم هل هذا يعتبر إشارة إلى عدم فعالية اللقاح الصيني، لذلك قررت بكين استيراد لقاح فايزر لتطعيم شعبها من فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19”.

وأعلنت شركة “شنغهاي فوسون” الصينية، نيتها استيراد 100 مليون جرعة من لقاح “فايزر” لاستخدامها في البر الصيني. وقالت “فوسون” إن قيمة تلك الاتفاقية تصل إلى 250 مليون يورو أي ما يوازي 303 مليون دولار أمريكي.

كما أوضح التقرير الذي نشرته “رويترز” أن الشركة الصينية تستهدف أيضًا شراء 100 مليون جرعة من لقاح “أسترازينكا” في صفقة ستكون منفصلة.

لكن يبدو أن القصة مختلفة تمامًا عن مسألة أمان لقاح الصين أو لقاح فايزر، حيث أوردت مجلة “ساينس” العلمية أن الأمر في حد ذاته حرب واسعة بين الشركات في كيفية تغطية اللقاحات لكامل مواطنيها.

ولأن الصين أكبر دولة في العالم، بحسب المجلة العلمية، فهي تحتاج إلى إنتاج نسب مرتفعة من اللقاحات لتغطية كامل البر الصيني، لذلك تلجأ إلى حيلة استيراد لقاحات أخرى من الشركات المنافسة.

يُذكر أن أكثر من دولة عربية كانت قد صادقت في الأيام الأخيرة الماضية، على استخدام اللقاح الصيني، كما استقبلت دول عديدة مثل الإمارات ومصر والسعودية الجرعات الأولى من اللقاح.

مصدر Reuters
قد يعجبك ايضا