عالمي

الصين: مساعي أستراليا للتحقيق بانتشار كورونا “حيل تافهة”

الاتحاد برس ||

وصفت الصين مساعي أستراليا بـ “الحيل التافهة” في ظل النزاع المحتدم بشأن مساعي كانبيرا من أجل إجراء تحقيق دولي في تفشي فيروس كورونا الذي قد يؤثر على العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين.

وكان رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، قد قال إن التحقيق الذي سيقترحه حول كيفية تطور وانتشار الفيروس التاجي لن يستهدف الصين ولكنه ضروري نظرًا لأن كورنا قتل أكثر من 200 ألف شخص وأغلق الكثير من الاقتصاد العالمي.

وأضاف “الآن ، يبدو من المعقول والمعقول تمامًا أن يرغب العالم في إجراء تقييم مستقل لكيفية حدوث كل هذا ، حتى نتمكن من تعلم الدروس ومنع تكرارها مرة أخرى”، بحسب “رويترز”.

وأكد وزراء الحكومة الأسترالية مرارًا وتكرارًا إن الصين، أكبر شريك تجاري للبلاد، تهدد “بالإكراه الاقتصادي” بعد أن قال سفيرها تشينغ جينجي هذا الأسبوع إن المستهلكين الصينيين يمكنهم مقاطعة المنتجات والجامعات الأسترالية بسبب دعوات الاستفسار.

الجدير بالذكر أنه وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية  (DFAT) اتصلت بتشنغ للتعبير عن هذا القلق، وبدورها أصدرت السفارة الصينية بيانًا مفصلًا حول ما تم مناقشته في المكالمة، مما أثار غضب الجانب الأسترالي.

وردّت السفارة الصينية عبر موقعها على الإنترنت أن تفاصيل المكالمة تم “تسريبها بوضوح من قبل بعض المسؤولين الأستراليين” وأنها بحاجة إلى تصحيح الرقم القياسي.

وأضافت “سفارة الصين لا تلعب الحيل الصغيرة، وهذا ليس تقليدنا، وقال متحدث باسم السفارة في بيان “إذا فعل الآخرون ، فعلينا أن نرد”.

وكتب عالم الدراسات الأسترالي تشين هونغ في صحيفة “جلوبال تايمز” لبيوم الأربعاء أن أستراليا “تقود” حملة خبيثة لتأطير الصين وتجريمها “.

من جانبها وقفت نيوزيلندا، التي تعد الصين كأكبر شريك تجاري لها، اليوم الأربعاء إلى جانب أستراليا المجاورة في دعم التحقيق في الوباء.

المصدر
رويترز
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق