الصين والهند في الاجتماع السادس لتسوية الوضع في المنطقة الحدودية

الاتحاد برس

 

أكّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، “وانغ ون بين”، في إحاطة إعلامية اليوم الثلاثاء، أن ممثلي القيادة العسكرية للصين والهند، عقدوا الاجتماع السادس بشأن تسوية الوضع في المنطقة الحدودية.

وأعلن “وانغ ون بين”: “جرت يوم أمس الجولة السادسة من المشاورات بين ممثلي القيادة العسكرية للصين والهند، وتبادل الطرفان الآراء بشكل عميق وشفاف بشأن مسألة تخفيف حدة الوضع الراهن في المناطق الحدودية، واتفقا على مواصلة الحوار والمشاورات”. “وزارة الخارجية الصينية”

وكانت اتفقت الهند والصين، في 11 سبتمبر/أيلول الحالي، على حماية الاتفاقيات الحدودية القائمة والالتزام بها، فضلًا عن تجنب تصعيد التوترات، وجاء ذلك في بيان مشترك عقب اجتماع جرى بين وزيري خارجية البلدين في موسكو على هامش أعمال قمة شنغهاي للتعاون.

واحتدَّ التوتر في منطقة “لداخ” المتاخمة للهند والصين في أوائل شهر مايو/أيار الماضي، عندما وقعَ عدد من النزاعات بين عسكريي البلدين في منطقة بحيرة “بانغونغ تسو ” الجبلية العالية. بعد ذلك، عزّزَ كلا البلدين وجودهما العسكري على خط السيطرة الفعلية، الذي يحل محل الحدود في لداخ.

واستقرت الأوضاع بين الجانبين بعد الاشتباك بين الجيشين الصيني والهندي، في وادي جالوان المرتفع في منطقة لداخ في الـ15 من يونيو/ حزيران الماضي، وبحسب مسؤول نيودلهي فإن 20 جنديًا قتلوا في الحادث من الجانب الهندي. ولم يتم الإعلان عن المعلومات الخاصة بعدد القتلى والجرحى من الجانب الصيني.

 

قد يعجبك ايضا