الضمير مطار روسي وسيل التصريحات الأمريكية لم يتوقف بعد

telead

الضمير مطار روسي وسيل التصريحات الأمريكية لم يتوقف بعدالضمير مطار روسي وسيل التصريحات الأمريكية لم يتوقف بعد

الاتحاد برس:

لم تمضِ أيام قليلة على الضربات الأمريكية لمطار الشعيرات العسكري بمحافظة حمص السورية، حتى سارع النظام لاتخاذ تدابير احترازية تفادياً لتكرار تلك الضربات التي قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنها دمّرت عشرين طائرة كانت رابضة في المطار ساعة استهدافه، وأكّد المتحدث باسم البيت الأبيض (شون سبايسر) أن تلك الخسائر تعني تجنيب 20% من القدرة الجوية للنظام السوري.




وكان وزير خارجية النظام السوري (وليد المعلم) عقد مؤتمراً صحفياً قبل ساعات من الضربة الأمريكية أكد فيه عدم استخدام قواته للأسلحة الكيماوية في قصف مدينة خان شيخون التي قتل فيها أكثر من مئة مدني غالبيتهم من الأطفال والنساء جراء قصف جوي لقوات النظام، حسب تصريح للمبعوث الدولي الخاص بسورية ستيفان ديميستورا.

المؤتمر الصحفي ذاك تزامن مع اجتماعات مغلقة للإدارة الأمريكية استمرت لساعات وانتهت بأكثر من خمسين صاروخ توماهوك انهالت على مطار الشعيرات العسكري الذي انطلقت منه الطائرات الحربية المحملة بالأسلحة الكيميائية لقصف مدينة خان شيخون، ولم يتوقف المسؤولون الأمريكيون عن التلويح بتوجيه مزيد من الضربات للقواعد العسكرية السورية إذا استمر القصف بالأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجرة.

إلا أن وزير الخارجية الروسي أكّد في تصريح أدلى به مساء أمس الاثنين أن بلاده سترد على أي قصف أمريكي يستهدف مواقع عسكرية روسية على الأرض السورية، وقد يبدو ذلك غير مألوف لاستمرار التنسيق بين الجانبين حتى يوم ضرب مطار الشعيرات، إلا أن ما كشفته مصادر محلية سورية من تطورات يوضّح سبب هذا التصريح.

إذ قال ممثل قوات أحمد العبدو في هيئة المفاوضات (أحمد عبارة) في تغريدة نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “النظام السوري يرفع العلم الروسي في مطار الضمير العسكري بريف دمشق ليصبح المطار وفق العرف الدولي قاعدة عسكرية روسية (تحت الوصاية الروسية)”، ما اعتبره متابعون خطوة احترازية من جانب النظام لتأمين أحد أهم مطاراته في سورية عموماً وفي المنطقة الوسطى والبادية التي يتركز فيها صراعه مع داعش حالياً فيها على موارد النفط والغاز، وذلك خوفاً من تعرض هذا المطار لضربة أمريكية محتملة.

ويقع مطار الضمير قرب مدينة الضمير بمنطقة القلمون الشرقي في محافظة ريف دمشق، ويعتبر من المطارات الهامة في سورية وأحد أنشط المطارات التي تقلع منها الطائرات الحربي لقصف المواقع الخارجة عن سيطرة النظام بمحافظتي حمص وريف دمشق.

telead

قد يعجبك ايضا