الطرق ما زالت مقطوعة بين قوات المعارضة بالغوطة

photo_2016-05-04_22-02-27الاتحاد برس:

قال الناطق باسم “جيش الإسلام”، حمزة بيرقدار، إن ممثلين عن جيش الإسلام اجتمعوا بوجهاء بلدات جنوب الغوطة (الشرقية)، وقال إنه تم الطلب منهم بـ “الضغط على من يقطع طريقنا إليهم، لندخل الذخائر والمؤازرات”، ونشر “بيرقدار” خارطة تظهر مناطق سيطرة النظام هناك وتوزع سيطرة كل من “جيش الإسلام وفيلق الرحمن وجيش الفسطاط”.

وتشهد الغوطة الشرقية نزاعاً رئيسياً بين “جيش الإسلام” و “فيلق الرحمن”، تطور الأسبوع الماضي لاشتباكات ومداهمات أدت لسقوط عدد من القتلى والجرحى، إضافة لنصب كل فصيل حواجز في مناطق سيطرته ما أدى لتقطيع أوصال الغوطة الشرقية.

وتحاول قوات النظام إحراز تقدم في مناطق جنوب الغوطة الشرقية، وبعد سيطرتها على منطقة “مرج السلطان” مطلع العام الجاري، تشن هجمات على أطراف بلدة “دير العصافير”، حيث حققت تقدماً ميدانياً خلال الأيام القليلة الماضية.

قد يعجبك ايضا