العسكري السرياني يُطالب المجتمع الدولي بانتهاكات أنقرة شمال سوريا

الاتحاد برس

 

طالب متحدث باسم المجلس العسكري السرياني، المجتمع الدولي بإدانة انتهاكات القوات التركية في شمال شرقي سوريا.

والليلة الفائتة، قتل طفل وامرأة في القصف التركي على بلدة زركان (أبو راسين) شمال الحسكة، وأصيب نحو 15 شخصاً بينهم أطفال ومسنون، جرى إسعافهم لمشافي مدن الحسكة والدرباسية وعامودا.

ودعا ماتاي حنا، وهو المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري السرياني، “المجتمع الدولي والدول الفاعلة بالشأن السوري بالنظر إلى الانتهاكات التركية بشكل أوسع و إدانتها”.

وأضاف “التصعيد التركي تعدى الجانب العسكري ووصل حد ارتكاب انتهاكات بحق الإنسانية و استهداف المنشآت التعليمية و البنى التحتية التي تخدم أبناء المنطقة”.

والمجلس العسكري السرياني هو أحد المجالس العسكرية المنضوية تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، وتنتشر قواته على طول خطوط التماس مع الفصائل الموالية لأنقرة في منطقة تل تمر.

واعتبر “حنا” أن التصعيد يأتي “في إطار رغبة تركيا في ضرب الأمن و الأمان الذي حققته قسد بعد هزيمة داعش، و استكمالاً للضغط بهدف إفشال المساعي الدبلوماسية للإدارة الذاتية لإيجاد اعتراف دولي رسمي، وخاصة بعد اللقاءات مع حكومات رسمية و عدة جهات اخرى”.

والاثنين الفائت، أعلنت الإدارة الذاتية، عن الافتتاح الرسمي، لممثلية تابعة لها في سويسرا، التي سرعان ما احتجت تركيا على افتتاحها عبر “استدعاء القائم بالأعمال السويسرية، وتقديم احتجاج له وطلب توضيح الأمر”.

قد يعجبك ايضا