العفو الدولية تُهاجم قرار الدنمارك ترحيل لاجئين سوريين

الاتحاد برس

 

وجّهت منظمة العفو الدولية انتقادات كبيرة لقرار السلطات الدنماركية عدم تجديد تراخيص إقامة لنحو 380 لاجئاً سورياً ومطالبتهم بالعودة إلى مناطق “أصبحت آمنة” في بلادهم.

وفي بيان لها قالت العفو الدولية أن على السلطات الدنماركية التراجع عن هذا القرار واصفةً إياه بـ”غير المقبول”، وأنه لابدَّ من التوقف عن استهداف الناس الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم بسبب العنف في سوريا.

وخصّت المنظمة بالذكر 39 شخصاً من هذه المجموعة ممن تلقوا قرارات نهائية بالترحيل. مُنبّهةً من مغبة ترحيل هؤلاء الأشخاص إلى بلد يُخشى فيه على حياتهم وسلامتهم، ملاحظة أن القرارات بحقهم لم تنفذ بعد، وأن عدداً كبيراً منهم قد تقدم بطلبات استئناف أمام السلطات المختصة في الدنمارك.

كما حذرت من مغبة ممارسة الضغوط على هؤلاء اللاجئين لدفعهم لقبول “العودة الطوعية” إلى بلادهم. وذكرت المنظمة الدولية أن قرار الدنمارك بترحيل بعض اللاجئين السوريين إلى “أماكن آمنة” في بلادهم يتناقض مع تقييم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين للوضع في سوريا.

وترى الهيئات الأممية أن الوضع في سوريا لم يصبح بعد مناسباً لبدء عمليات إعادة جماعية طوعية للاجئين السوريين في الخارج، وخصوصاً مع وجود سلطة ستعتقل الكثيرين منهم فور وصولهم.

قد يعجبك ايضا