العمل التركية تفرض شرطاً تعجيزياً لتجديد أذونات العمل للسوريين

العمل التركية تفرض شرطاً تعجيزياً لتجديد أذونات العمل للسوريين
الاتحاد برس:

بدأت وزارة العمل التركية باتخاذ جملة من التدابير الإجرائية، بحق السوريين من أصحاب الشركات وممارسي العمل التجاري، ربما تدفعهم إلى ترك أعمالهم، مع تعطيل تجديد أذونات عملهم إلا بشرط يمكن اعتباره ‹تعجيزي›.

إذ أن قانون العمل التركي نص على جملة من الاشتراطات لتجديد ‹إذن العمل› للأجنبي، منها تشغيله لخمسة مواطنين أتراك وقيامه بدفع رسوم التأمين الصحي لهم، مقابل موافقة الوزارة على منحه تجديداً لإذن العمل العائد له، وهو ما كان السوري قد أعفى منه سابقاً، لأن استثناء هذا القانون يعفي “الأجانب الذين يمنحون إذن إقامة وفق الاعتبارات الإنسانية”، الأمر الذي كان يطبق على السوريون.



إلا أن ما استجد هو أن وزارة العمل والضمان الاجتماعي التركية، التي كانت تطبق على أصحاب الأعمال السوريين هذا الاستثناء سابقاً، تمتنع عن تجديد أذونات عملهم وتراخيصهم التجارية مطالبة إياهم توظيف المواطنين الأتراك ودفع رسوم التأمين الصحي والتي تبدأ من 500 ليرة تركية شهرياً لكل موظف، أي قرابة 5000 دولار شهرياً إذا ما اضفت إليها الرسوم الاعتيادية الأخرى.في هذه الأثناء ما يزال السوريون يبحثون عن حلول لهذا ‹التعجيز› مع تأخر تجديد طلبات تمديد ‹إذن العمل› ووسط مخاوف من إغلاق ‹باب رزقهم›.

قد يعجبك ايضا