العميد مصطفى الشيخ يكتب عن معارك خان طومان

العميد مصطفى الشيخ يكتب عن معرك خان طومانالعميد مصطفى الشيخ يكتب عن معرك خان طومان

تعتبر معارك خان طومان التي انتهت للتو بين فصاىل المعارضة ومليشيات ايران وبقايا من النظام اهم حدث في سياق الثورة ، نتيجة حجم الخسائر التي منيت بها ايران وما كانت تعتبرها معركة استراتيجية لتطويق مدينة حلب ، حيث تناقلت المراكز العالمية باهتمام بالغ تلك المعركة ، كما يظهر كذلك ان ايران والنظام متكتمين بشكل فظيع على خسائرهم التي لا يعرف حجمها حتى الثوار ، وقد قيل ان روسيا سربت معلومات استخباراتية عن طريق وسيط الى الثوار عن تواجد تلك القوات في منطقة العمليات بجنوب حلب ، او ان هناك حصل اختراق كبير لدى الطرف الاخر وتوصل اليه الثوار ، في كلا الحالتين كانت معارك خان طومان تعادل خسائر ايران في الفاو ايام الحرب العراقية الايرانية ، الامر الذي فيما لو تم العمل العسكري بشكل منظم ومدروس يعني وبكل بساطة ان الايرانيين والنظام خاسرين لا محالة لسببين :
الاول ان ارادة القتال مختلفة لدى الطرفين بل ومتعاكسة فالثوار ارادة تطوعية مقدامة على الموت والطرف الاخر مرتزق وغير مؤهل او مدرب .
الثاني : تنظيم العمل العسكري مع اختيار اساليب اصبحت لدى الثوار خبرة تراكمية ونقلتهم الى قتال افضل من ذي قبل وهذا امر طبيعي كما يبدو ان العمل كان منظماً ومنضبطاً وبالتالي كانت النتائج فوق عادية ولاول مرة يتم هكذا نوع من الخسائر لدى ايران والنظام ، للاسف الاعلام الثوري لم يستطع ان يغطي بشكل جيد هذه المعركة الهامة والاستراتيجية كما يجب لتبقى مدفونة الاسرار لدى النظام والايرانيين ، وكما احدثت تصدع واضح بين الموقف الروسي والايراني ومعه النظام

قد يعجبك ايضا