العناكب تلاحق رائدة فضاء إلى المحطة الدولية وتسبب مشكلة

الاتحاد برس

 

أثارت رائدة فضاء تابعة لوكالة الفضاء الأمريكية الكثير من التساؤلات وردود الأفعال بعد منشور شاركته على “تويتر” تتحدث فيه عن مشكلة حقيقية تواجهها في محطة الفضاء الدولية بسبب العناكب.

وعلى الرغم من أن رواد الفضاء شاركوا في أوقات سابقة مشاهد غير متوقعة من محطة الفضاء الدولية، مثل صور الديدان المفلطحة، وبدلة الغوريلا الغريبة، لكن مشهد العناكب التي تطفو حول محطة الفضاء الدولية، لم يكن مجرد مشهد طبيعي، بل مشكلة عانت منها رائدة فضاء تابعة لـ”ناسا”.

شاركت رائدة الفضاء وعضو طاقم محطة الفضاء الدولية الحالية، ميغان ماك آرثر، منشورا على صفحتها في “تويتر” أثار من خلاله الكثير من التساؤلات وردود الأفعال الأمر الذي جعل “ناسا” تعلق على حالتها الغريبة.

ونوهت رائدة الفضاء في منشورها إلى وجود مشكلة حقيقية تعاني منها بسبب خوفها من العناكب، حيث تتخيل القطع الصغيرة الطائرة والغبار داخل محطة الفضاء الدولية على أنها عناكب، وتخاف منها.

وغردت ماك آرثر، “هل من الغريب أنه بعد 100 يوم في المحطة الفضائية، عندما أرى قطعة صغيرة من الوبر أو طعام يطفو، يتفاعل جسدي بخوف على أنه عنكبوت، قبل أن يتمكن عقلي خلال جزء من الثانية من التعود، وأقول لنفسي: استرخ، أنت في الفضاء ، تذكري؛ لا يوجد عناكب”.

لكن حساب “تويتر” الخاص ببحوث محطة الفضاء الدولية التابع لوكالة “ناسا”، تفاعل مع المنشور الذي حاز على الكثير من التفاعل، وأكد وجود العناكب سابقا في المحطة.

وقالت “ناسا”: “لا توجد عناكب معك الآن، لكن نذكرك، كان هناك عناكب في محطة بهدف البحث”، بحسب موقع “cnet”.

وتابعت “ناسا”: “تم إرسال عناكب الجرم السماوي الذهبية إلى الفضاء لدراسة ما إذا كانت العناكب تحيك شبكاتها بشكل مختلف في الجاذبية الصغرى وكيف تقوم بذلك”.

 

قد يعجبك ايضا