الغارديان: أسئلة برسم الإجابة عنها قبل أن نختار قصف الأسد أو داعش

12036882_419870501537369_2786289125512704555_n

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية مقالاً للكاتب بول مايسون، قال فيه، إنه بدءاً من نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل، يمكن لمجلس العموم البريطاني أن يبدأ النقاش حول إمكانية السماح للحكومة بشن هجمات جوية في سوريا، كاشفاً أن القصف هذه المرة سيستهدف الجهة الأخرى من الصراع وليس نظام الأسد، في إشارة لداعش.

ويضيف الكاتب “الحكومة تشعر بالتوتر من حدوث موجة احتجاجات في سوريا على النمط العراقي، ويعتبر أن لها الحق في ذلك، حيث أن الشعب البريطاني يشعر بالقلق أيضاً”.

ويوضح أن ما يحدث الآن يعرف في العالم العسكري بأنه نوع من “الشلل”، تقبع جذوره في عمق التحالفين الذين قاما بغزو أفغانستان والعراق، وكانت بريطانيا مشاركة في كل منهما.

ويرى “مايسون” أن اصطفاف كل من روسيا والصين أمام أي محاولة للتحرك في مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار بالتدخل العسكري في سوريا بهدف وقف المذابح، هو أول أسباب هذا الشلل العالمي، ويضيف إليه سبباً آخراً، وهو فقدان الولايات المتحدة لشهيتها نحو أي تدخل عسكري كامل في الخارج، بينما في بريطانيا هناك تعقيد أخر، وهو أن المعارضة لم تقرر موقفها بعد من التدخل في سوريا، بحسب ما ذكر.

ويختم الكاتب البريطاني بقوله إن تنظيم “داعش” سيطر على نصف العراق بسبب فشل الحكومة العراقية التي نصبها الغرب، كما أنه التنظيم نفسه يحكم مساحات شاسعة من سوريا، بسبب فشل التدخل الغربي لإزاحة الأسد عام 2013.

قد يعجبك ايضا