القامشلي تحيي الذكرى 17 لانتفاضة 12 آذار

الاتحاد برس

 

شهدت مناطق شمال شرقي سوريا، خلال اليومين الماضيين، تنظيم فعاليات شعبية وأخرى سياسية إحياءً للذكرى السابعة عشرة لانتفاضة القامشلي، التي اندلعت عقب مباراة لكرة القدم قتلت خلالها القوات الحكومية نحو 32 مدنياً وأُصيب نحو 200 آخرين كما اعتقلت الآلاف.

ومع ساعات صباح الجمعة تدفق العشرات من أهالي القامشلي مع وفود فعاليات سياسية إلى مقبرتي قدوربك والهلالية حيث ترقد جثامين الضحايا، فيما شهد ملعب المدينة مباراة كرنفالية جمعت فريقي الجزيرة ودير الزور لكرة القدم حضره الآلاف من سكان المدينة.”موقع إعلامي محلي

وقالت “خلات شيخموس” الرئيسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة في الإدارة الذاتية، إنّ “المباراة تجري ضمن فعالية كرنفالية سنوية تجمع بين فريقي إقليم لجزيرة وإقليم دير الزور لاستذكار الضحايا، وللتأكيد على قيم العيش المشترك والأخوّة التي تجمع بين المكونات السورية، التي حاول النظام البعثي إثارة الفتنة بينها قبل 17 عاماً”، وفق قولها.

وردد الآلاف من الجماهير التي توافدت إلى أرض الملعب، وعلى بعد نحو مئة متر من المربع الأمني حيث ترتفع أعلام حكومة دمشق، صيحات التشجيع لفريقي الجزيرة ودير الزور، فيما تواجد العشرات من شهود العيان و بعض الجرحى الذين كانوا قد أُصيبوا خلال أحداث 2004.

وكان مدنيون أشعلوا الخميس، الشموع في الساحات العامة وعلى شرفات المنازل وأمام الأبواب في أحياء القامشلي وغالبية المدن في شمال شرقي سوريا، بينما نظمت فعاليات ثقافية عدداً من الوقفات الرمزية إحياءً للمناسبة.

وتذهب غالبية الأطراف السياسية الكردية في سوريا إلى اتهام حكومة دمشق بتعمد قتل المدنيين في الحادثة، وافتعال الشجار بشكل ممنهج من قبل بعض المحسوبين على الأجهزة الأمنية، بغية تحويلها إلى شرخ بين مكونات منطقة الجزيرة السورية”.

قد يعجبك ايضا