القبض على مسؤولة العلاقات الزوجية الداعشية في فرنسا

14283075165– الصورة تعبيرية

ألقت السلطات الفرنسية على الفتاة “مايفا” البالغة من العمر 21 سنة، عند نزولها من الطائرة قادمةً من تركيا، بعد مراقبة لتحركاتها خروجاً من سوريا وصولاً إلى وطنها الأن؛ وتعرف هذه الفتاة بلقب “أم الزهراء”، وبنشاطها في إقناع الفتيات الأوروبيات عموماً والفرنسيات خصوصاً، في الزواج من مقاتلي تنظيم داعش والسفر إلى سوريا.

مصادر إعلامية أكدت أن “أم الزهراء” طلبت من الفتيات اللواتي لا يستطعن السفر إلى سوريا، تنفيذ أعمالاً إرهابية داخل بلادهن؛ ولكن مسؤولة العلاقات الزوجية في داعش -إن صح التعبير- قالت خلال استجوابها بعد إلقاء القبض عليها في المطار، إنها غادرت داعش نهائياً وتعلن توبتها عن أفعال التنظيم، وأقرت بمشاهدتها لمشاهد “الشبح” التي ينفذها تنظيم داعش.

وحسب المصادر فإن “مايفا” وصلت إلى سوريا ربيع العام الماضي، وقامت بالتنسيق مع مجموعةٍ مرتبطة بالتنظيم في تركيا، من أجل إيصال عرائس الدواعش إلى مناطق سيطرة التنظيم في سوريا، وذلك بعد التواصل أيضاً مع الفتيات الراغبات بالانضمام إلى التنظيم، إلا أن السلطات الفرنسية ألقت القبض عليها في نهاية الأمر.

قد يعجبك ايضا