القضاء البلغاري يحكم بالمؤبد على عنصرين من “حزب الله” فجّرا حافلة إسرائيلية في 2012

الاتحاد برس

 

أصدر القضاء البلغاري حكما بحق عنصرين من ميليشيات حزب الله متهمَين في الضلوع في تفجيرات في بلغاريا عام 2012. وقضت بإنزال عقوبة المؤبد بحقهما لقيامهما بتفجير حافلة ركاب إسرائيلية في العام 2012.

وأفاد تقرير لمجلة “نيوزويك” أن تحقيق الحكومة البلغارية أورد أدلة قاطعة على أن حزب الله قدم دعما لوجستيا وماليا للمتهمين، وأنه تم استخدام مادة نترات الأمونيوم في الهجوم.

وبعد 8 سنوات من انفجار مطار سارافافو في بلغاريا، الذي استهدف حافلة سياحية، تتم اليوم الاثنين محاكمة المتورطين غيابيا، وهما عنصرا حزب الله: ميلاد فرح وحسن الحاج حسن.

وأوضح تقرير مجلة “نيوزويك” الأميركية أن التحقيق الذي أجرته الحكومة البلغارية يورد أدلة قاطعة على أن وحدة الأمن الخارجية التابعة لحزب الله قدمت الدعم اللوجستي والمالي للمتورطين بالتفجير.

وبحسب المحققين، فإن المواد المستخدمة في الهجوم ارتبطت بقنابل خزنتها الميليشيات في قبرص، وكان مكونها الأساسي نترات الأمونيوم. وهي أيضا نفس المواد التي استخدمتها الميليشيات في تفجير عام 1994 في الأرجنتين أودى بحياة 85 فردا.

قد يعجبك ايضا