القوات الأميركية بالشرق الأوسط: لا نملك حلاً للهجمات بالطائرات المسيرة

الاتحاد برس

 

أكد قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط “كينيث ماكينزي”، أن تطوير أساليب التعامل مع الهجمات المنفذة بطائرات مسيرة صغيرة لا يزال أولوية قصوى، نافيًا التوصل لأي حل يتعلق بهذه المشكلة.

وحذر “ماكينزي” في تصريحات صحفيةله خلال جولته الإقليمية الحالية من أن “وتيرة استخدام طائرات هجومية مسيرة من قبل الجماعات المسلحة المدعومة من إيران من المتوقع أن تتصاعد في السنوات القليلة القادمة”.

وأشار الجنرال الأميركي إلى أن هذه الطائرات المسيرة الصغيرة “تمثل تحديًا ملموسًا، بسبب سهولة شرائها وتكلفتها المنخفضة وصعوبة رصدها واعتراضها”.

وشدد على ضرورة أن تجد الولايات المتحدة سبلاً جديدة للتعامل مع هذا الخطر في الشرق الأوسط وغيره من مناطق العالم.

ورجح “ماكينزي” أن الفصائل المسلحة في العراق قد تعول على شن هجمات محدودة بطائرات مسيرة على القوات الأمريكية بهدف إجبارها على الانسحاب من البلاد.

وقال: “نعمل بدأب على إيجاد حلول تقنية ستتيح لنا زيادة فعالية التصدي للدرونات”، واصفصًا استخدام الفصائل لهذه التقنيات بأنه “خطير”.

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن ماكينزي خلال جولته الحالية زار العراق الخميس الماضي، لكن لم يسمح للصحفيين المرافقين له لدواع أمنية بالكشف عن هذه الزيارة قبل مغادرة الجنرال للبلاد.

يُذكر أنه طائرة مسيرة مفخخة استهدفت مطارًا يستضيف قوات أمريكية في شمال العراق الشهر الفائت، ما أسفر عن اندلاع حريق واسع وإلحاق ضرر بأحد المباني دون وقوع إصابات.

قد يعجبك ايضا