القوات العراقية تسعى لقطع طريق الإمدادات الرئيسية لداعش في الموصل

القوات العراقية تسعى لقطع طريق الإمدادات الرئيسية لداعش في الموصلالقوات العراقية تسعى لقطع طريق الإمدادات الرئيسية لداعش في الموصل

الاتحاد برس:

قال قائد ميليشيا “بدر” الشيعية، إحدى أكبر ميليشيات قوات “الحشد الشعبي” العراقية، إن الهدف في هذه المرحلة هو “قطع طريق الإمدادات الغربي لداعش في مدينة الموصل”، وذكر بتصريحات تلفزيونية إن اليوم قد تكتمل المرحلة الأولى من العملية وهي “قطع طريق إمدادات العدو الممتدة بين تلعفر وناحية المحلبية وصولا إلى الموصل”، موضحاً أن قطع الطريق بين قضاء تلعفر والموصل هو الهدف النهائي للعمليات غرب الموصل.




واعتبر “العامري” أن قطع طريق الإمدادات الغربي لداعش يعني حصاره في الموصل، وقال إن “هذه هي المنطقة التي دخلت داعش منها الموصل” قبل عامين، وتبعد بلدة تلعفر نحو خمسة وخمسين كيلومتراً غربي الموصل وتقطنها غالبية تركمانية، وما زالت تحت سيطرة تنظيم داعش، وتقع على الطريق الواصل بين مناطق سيطرة تنظيم داعش في سورية والعراق، وحسب وكالة رويترز فإن “قطع الجانب الغربي من المدينة أن يصبح التنظيم المتشدد محاصرا من الجهات الأربع”.

وأعلن رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، في السابع عشر من شهر تشرين الأول الماضي، انطلاق “معركة تحرير الموصل”، بمشاركة من الحشد الشعبي والبيشمركة وقوات الشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب، إضافة للجيش العراقي وقوات التحالف الدولي، وفي هذا السياق، نقلت مصادر إعلامية عن سكان محليين قولهم إن الأطراف الشرقية لمدينة الموصل، شهدت صباح اليوم انفجارات عنيفة، وذلك بعد يومين تقريباً من دخول القوات العراقية إلى أحد الأحياء الشرقية للمدينة.

وذكرت المصادر أن الانفجارات الضخمة كانت بسبب استخدام التنظيم لصواريخ تم إطلاقها نحو مناطق سيطرة القوات العراقية من قبل مسلحي داعش، وحسب المصادر فإن التنظيم سيّر دوريات على حواجزه ونقاطه في المدينة، لتفقد مقاتليه ودعوتهم لـ “القتال حتى الموت” ونشر الرسالة المسجلة لزعيمهم “أبو بكر البغدادي” التي تم بثت على شبكة الإنترنت في ساعة متأخرة الليلة الماضية.

قد يعجبك ايضا