القوات الكردية تغلق جميع معابرها شمال حلب رداً على قصف الشيخ مقصود وقيادي في قوات المعارضة يدعو الفصائل لوقف القصف

القوات الكردية تغلق جميع معابرها شمال حلب رداً على قصف الشيخ مقصود وقيادي في قوات المعارضة يدعو الفصائل لوقف القصفالقوات الكردية تغلق جميع معابرها شمال حلب رداً على قصف الشيخ مقصود وقيادي في قوات المعارضة يدعو الفصائل لوقف القصف

الاتحاد برس:

أصدرت قوات سوريا الديموقراطية قراراً، أعلنت من خلاله إغلاق جميع المعابر المؤدية إلى مناطق سيطرتها بريف حلب الشمالي حتى إشعار آخر، أمام المدنيين والجرحى والمود الغذائية، التي سبق أن فتحتها بموجب اتفاقية مع قوات المعارضة في وقت سابق

وقالت القوات في بيان لها، إن إغلاق المعابر جاء رداً على استمرار قوات المعارضة بقصف حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرتها على اطراف مدينة حلب، والذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والمقاتلين.

وأكدت ان هذه الفصائل، ردت على مبادرة “عفرين” بمواقف عدائية لا تمت للمبادئ الأخلاقية بأية صلة، ولذا اتخذنا قرارنا بهذا الشان وسنغلق جميع المعابر وسنرد على القصف الوحشي الذي يتعرض له حي الشيخ مقصود.

وفي سياق متصل، دعا القيادي في الجبهة الشامية التابعة لقوات المعارضة “أبو الوليد المارعي”، الفصائل الموجودة في محيط حي الشيخ مقصود بمدينة حلب بإيقاف قصفها للحي، مشيراً إلى أن استمرار القصف يغلق غرب مارع في وجه عمليات نقل الجرحى والمقاتلين وعمليات إخراج الأطفال والنساء والنازحين من مارع نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

ودعا القيادي جميع الفصائل الموجودة للتفكير ملياً في هذا الوضع المزري الذي آل إليه ريف حلب الشمالي، والتفكير بالنتائج التي ستترتب من قصف الشيخ مقصود، والتي ستؤدي لحصار مارع وقتل أهلها جوعاً ومرضاً، حيث قال: “لا تقتلوا أهل مارع المحاصرين بهجومكم، فالهجوم الذين نفذتموه على الشيخ مقصود، يؤثر علينا في مارع من جهة الغرب، لأننا نخرج مصابينا عن طريق قوات سوريا الديمقراطية وأهلنا وأعراضنا نخرجهم عن طريق مناطقهم، وحتى الطعام يقومون بمساعدتنا في تأمينه ويقدمونه لنا، فلا داعي لهذا الهجوم على الشيخ مقصود، حاولوا تهدئة الوضع، لأن مارع شهدت أعنف هجوم من قبل داعش، فلوا أغلقت قوات سوريا الديمقراطية الطريق من غرب مارع كيف سيكون الوضع؟”.

من جهته اكد الناشط الميداني “معتز الاحمد”، أن اكبر خطأ ارتكبته الفصائل في هذا الوقت هو هجومها على حي الشيخ مقصود، فنحن الآن بحاجة لمن يقف معنا لا ان نفتح جبهة جديدة علينا، ولايمكن إنكار مساعدة القوات الكردية لنا خلال هجوم داعش الأخير على مارع، وقصف الشيخ مقصود الآن قد يؤدي لانقطاع العلاقات نهائياً وإغلاق جميع الأبواب أمام المدنيين المحاصرين في بضعة كيلومترات، وسيؤدي إلى كارثة.

وأشار إلى أنه من الضروري الآن، إنشاء تحالف ولو كان مؤقتاً مع القوات الكردية، وبذلك لن ينفع الحصار الذي يحاول داعش فرضه على مارع، بل قد تساعدنا تلك القوات في اقتلاع داعش من المنطقة نهائياً، ولكن معظم الفصائل ترفض هذا الكلام بسبب الضغوط التركية التي تتعرض لها يومياً، لاسيما وان تركيا تدفع بها لقتال الأكراد تحقيقاً لمصالحها في المنطقة.

قد يعجبك ايضا