الكشف عن بنود الهدنة بين “الأسايش” وميليشيا “الدفاع الوطني” بالقامشلي

الاتحاد برس

 

قال مصدر مفاوض في مباحثات الأيام الأخيرة بالقامشلي، شمال شرقي سوريا، أمس الأحد، إن قوى الأمن الداخلي (الأسايش) ستبقى في النقاط التي سيطرت عليها ضمن حي الطي.

وأضاف المصدر وفق ما نقلت وكالة “نورث برس” أن كافة عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” الموالون لحكومة دمشق سيخرجون من الحي وسيعود السكان لمنازلهم.

وفي وقت سابق من الأحد، قالت قوى الأمن الداخلي (الأسايش)، إنها توصلت إلى “هدنة دائمة”، بعد اشتباكات عنيفة بدأت الأسبوع الفائت، بينها ومجموعات “الدفاع الوطني” في الحي.

وأضاف المصدر أن “ميلشيا الدفاع الوطني ستخرج بشكل كامل من حي الطي، ولن تكون متواجدة قرب أي من خطوط التماس مع الأسايش.”

وذكر بيان الأسايش أن الهدنة التي تمت بضمانة قوات سوريا الديمقراطية وبوساطة من القوات الروسية مرتبطة “بعدم ظهور أي خروقات من ميليشيا الدفاع الوطني تجاه قواتنا.”

وستسير دوريات مؤلفة من الشرطة العسكرية الروسية والأسايش ضمن الحي، بحسب المصدر.

وأشارت الأسايش إلى أنه بإمكان “أهالي حي الطي الذين خرجوا من منازلهم بسبب التصعيد الذي قامت به الميليشيا العودة إليه، لكن بعد مراجعة نقاطنا الأمنية لتأمين دخولهم و التأكد من سلامة ممتلكاتهم.”

وأفاد المصدر أن “المدنيين سيعودون إلى منازلهم، اعتباراً من الغد، وسيفتح طريق الحزام الجنوبي أمام حركة السكان.”

قد يعجبك ايضا