الكشف عن جوازات سفر “مزورة” لزعيم كوريا الشمالية

الكشف عن جوازات سفر “مزورة” لزعيم كوريا الشمالية
 
الاتحاد برس:
 
عرضت وكالة رويترز صور فوتوغرافية لجواز سفر الزعيم الكوري “كيم جونغ أون”، ويحمل الجواز أسم “جوزيف بواغ” (ابن ريكاردو ومارسيلا).
 
و كانت السفارة البرازيلية في التشيك أصدرت جواز السفر هذا للزعيم الكوري عام 1996، حسب ما ذكره مصدر أمني برازيلي مؤخراً.
 
فيما صرحت بعض المصادر الأمنية الأخرى، بأن هذه الأوراق استخدمت لتقديم طلب للحصول على تأشيرات بعض البلدان الغربية، ولم يتم التأكد من إصدار هذه التأشيرات أو أستخدامها بالفعل.
 
و لكنها لم تكن المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف بعض جوازات السفر “المزورة” لأسرة “كيم جونغ أون”.
 
ففي عام 2001 قبض علي “كيم جونغ نام” الأخ غير الشقيق ل”جونغ أون” في محاولة التسلل إلي اليابان، حيث كان في طريقه إلي “ديزنى لاند”، بعد أن أستخدم جواز سفر “دومينيكانى” مزور.
و في عام 2011 قالت بعض وسائل الإعلام اليابانية: إن “كيم جونغ أون” و شقيقه قد تسللا إلي البلاد عام 1991 بأوراق برازيلية، حيث قاموا فيها بزيارة ديزنى لاند.
 
و يربط البعض فكرة جوازات السفر المزورة هذه لما كانت تعانيه كوريا الشمالية من فقر، و ديون خارجية، و انهيار الاتحاد السوفيتي المساعد الأساسي لكوريا الشمالية، بالإضافة إلى قلة عدد حلفاء كوريا الشمالية في فترة ما بعد الحرب الباردة، مما أدى إلى محدودية استخدام جواز السفر الكوري.
 
وفي التسعينيات كان يعتبر جواز السفر البرازيلي واحداً من اكثر جوازات السفر تزويراً في العالم، فكان من السهل لأي شخص تزوير الجنسية البرازيلية.
قد يعجبك ايضا