اللاجئ بائع الأقلام وحملة التبرعات … “يا فرحة ما تمّت”

originalحظيت صورة اللاجئ السوري – الفلسطيني في لبنان، عبد الحليم العطار، بائع الأقلام المتجول في شوارع بيروت وهو يحمل طفلته غافيةً على كتفه، بتعاطف كبير حول العالم، واستطاع أحد الناشطين -آيسلاندي الجنسية- جمع مبلغ قدره 200 ألف دولار عبر موقع لجمع التبرعات على الإنترنت.

إلا أن فرحة عبد الحليم -الذي نزح عن مخيم اليرموك إلى بيروت- لم تكتمل، عندما تم إبلاغه إن مصلحة الضرائب في النرويج تريد منه خمسين ألف دولار عن المبلغ الذي جمع له!

ويعزا سبب وجود “ضريبة” على تبرعات خيرية، إلى أن العملية تمت عبر الشبكة بطريقة الدفعة الإلكتروني Paypal، وتفرض مصلحة الضرائب النرويجية نسبة كبيرة على عملية الدفع بهذه الطريقة.

أمّا عن علاقة النرويج بالقضية، فهو ترخيص ومركز الموقع الذي جمعت عن طريقه التبرعات مركزه العاصمة النرويجية، أوسلو، يذكر إن النرويج تصنف الدولة الأغنى في القارة الأوروبية، والرابعة ضمن التصنيف العالمي للدول الغنية.

قد يعجبك ايضا