اللاذقية ..ارتفاع كبير بسعر المتر الواحد من العقارات

الاتحاد برس

 

ارتفعت أسعار العقارات بشكل غير مسبوق في محافظة اللاذقية، والوسطاء العقاريين (السماسرة) يطالبون بنسبة 2.5% من قيمة المبيع حيث اعتبره المواطنون إجحاف كبير ومخالفة للقوانين والأنظمة.. باعتبار أنّ النسبة المسموح بها قانونا هي فقط 0.5%

مما يعني منزل ثمنه مائة مليون ليرة عمولته النظامية خمسمائة ألف ليرة فقط وهذا كحد أقصى .. بينما يطالب الوسطاء بمليونين ونصف كعمولة أي نسبة 2.5% وهذا مخالف للقرار رقم ٢١٣٩ لعام ٢٠١٠ الخاص بتنظيم مهنة الوساطة العقارية ويستتبع المساءلة الجزائية وفق القانون ١٤ لعام ٢٠١٥ الخاص بحماية المستهلك

ونشرت صفحة عقارات الزراعة والأوقاف عبر موقعها على فيسبوك صورًا تظهر أسعار المتر الواحد من العقارات في مناطق مختلفة من المدينة

فسجل سعر المتر الواحد في مناطق”طوق البلد” سعرًا يتراوح بين 400000 ليرة سورية كحد أدنى وسعر 1300000 كحد أعلى.

بينما في منطقة “صليبة” سجل سعر المتر الواحد قيمة تتراوح بين 3500000 ليرة سورية تصل إلى 4000000 ليرة سورية.

أما في “الشيخ ضاهر” بلغ سعر المتر الواحد قيمة تراوحت بين 900000 الف ليرة سورية وصلت إلى 1100000 ليرة سورية

وفي ” العوينة و القلعة و الكاملية ” تراوح سعر المتر كقيمة دنيا 500000 الف ليرة سورية لتبلغ أعلاها 1200000ليرة سورية.

الجدير ذكره تشهد مناطق سيطرة دمشق غلاء كبير بالأسعار على كافة الأصعدة سواءً خدمية أو معيشية وسط عجز حكومي وغياب الحيلولة لإيجاد حلول تنقذ المواطن من حالة عدم توافقية مدخلاته مع مخرجاته إذ بلغ دخل المواطن في مناطق سيطرة دمشق كحد أعلى 100000 ليرة سورية أي لا يتجاوز 35 دولار أميركي.

قد يعجبك ايضا