المجلس العسكري في اخترين يبيع سكة القطار بثمن بخس

المجلس العسكري في اخترين يبيع سكة القطار بثمن بخسالمجلس العسكري في اخترين يبيع سكة القطار بثمن بخس

الاتحاد برس:

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لورقة هي عبارة عن “عقد بيع ما تبقى من سكة القطار وتوابعها” في منطقة أخترين بمبلغ زهيد بمدة محددة بـ “خمسة وأربعين يوماً تبدأ من تاريخ 1-5-2017”.




ورغم أن الصور انتشرت اليوم الأربعاء 31 أيار/مايو، إلا أنها أبرمت بتاريخ التاسع والعشرين من شهر نيسان/أبريل الماضي، وتم ترويسها باسم “المجلس العسكري لمدينة أخترين” ومثّله في العقد (الفريق الأول) اللجنة الاقتصادية في المجلس، بينما كان الفريق الثاني (المشتري) محمد سعيد أحمد صوراني من مواليد مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وورد في عقد البيع ما نصه: “لقد قام الفريق الأول اللجنة الاقتصادية التابعة للمجلس العسكري بأحترين ببيع ما تبقى من سكة القطار وتوابعها للفريق الثاني محمد سعيد أحمد صوراني بمبلغ وقدره 140 $ للطن الواحد على أن يعود ريعها لعوائل الشهداء والمصابين في بلدة أخترين”؛ وحمل توقيع شاهدين هما عكاش كلزي واسماعيل حاج اسماعيل إضافة لتوقيع فريقي العقد (المكتب الاقتصادي لمجلس أخترين العسكري والمشتري).

وسيطرت قوات المعارضة المشاركة في عملية “درع الفرات” التركية على مدينة أخترين بشهر تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي بعد طرد تنظيم داعش منها الذي سيطر عليها في شهر تموز/يوليو من العام 2014.

وشهدت مناطق سيطرة المعارضة في مرات سابقة عمليات مشابهة لبيع الأملاك العامة بعد الاستلاء عليها من قبل بعض الفصائل، ولعل أشهرها الاستيلاء على كميات كبيرة قضبان سكة الحديد الموجودة في بلدة محمبل بريف إدلب واقتلاعها وبيعها كـ “خردة” في تركيا وذلك من قبل عناصر تابعين لجبهة النصرة، ما دفع الأخيرة إلى إلصاق تهمة “التحريض ضد جيش الفتح” على الشاب الذي كشف تلك القضية أواخر شهر كانون الأول من العام الماضي.

قد يعجبك ايضا