المجلس العسكري لمدينة منبج يرحب بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية الى شرق الفرات

المجلس العسكري لمدينة منبج يرحب بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية الى شرق الفراتالمجلس العسكري لمدينة منبج يرحب بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية الى شرق الفرات

الاتحاد برس

أصدرت القيادة العامة للمجلس العسكري لمنبج وريفها بياناً إلى الرأي العام بصدد القرار الذي أصدرته القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية والقيادة العامة لوحدات حماية الشعب بانسحاب قواته إلى شرق نهر الفرات للمشاركة في حملة ” غضب الفرات”.




وقد قرأ نص البيان القائد العام للمجلس العسكري لمدينة منبج وريفها عدنان ابو امجد بحضور عدد من قيادي المجلس في مركز المجلس.

وجاء في نص البيان:
” بعد مضي ثلاثة أشهر على تحرير مدينة منبج بملحمة بطولية من تنظيم داعش إننا في المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها نشكر وحدات حماية الشعب وقوات سورية الديمقراطية والتحالف الدولي للمشاركة والتنسيق في تحرير مدينة منبج وريفها وأهلها من ظلم داعش , ونشكرهم أيضاً للمساعدات التي قدموها بعد التحرير،حيث قامت وحدات الحماية وقوات سوريا الديمقراطية وبمساعدة قوات التحالف الدولي بتأهيل القوات التابعة لمجلس العسكري لمدينة وريفها, تخريج عدة دفعات من مقاتلين ورجال أمن للانضمام إلى المؤسسات العسكرية والأمنية وتأهيل كوادرها لتصبح قادرة على الدفاع عن منبج وشعب منبج ضد كل الأخطار والتحديات الأمنية سواء كان من تنظيم داعش الذي ما يزال يواصل عملياته العسكرية بهدف زعزعة الاستقرار وعرقلة عودة الناس إلى حياتهم الطبيعية, أو ضد أي جهة أخرى تحاول الاعتداء على منبج.

نحن في المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها نشكر مجددا وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي, وكل الجهات التي تعاونت مع شعب منبج لتحريره من تنظيم داعش, وكل من يسانده للوقوف في وجه المطامع الاستعمارية مجددا, ونرحب بالقرار الذي أصدرته القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية والقيادة العامة لوحدات حماية الشعب بتاريخ 16 تشرين الثاني 2016 انسحاب قواتهم إلى شرق نهر الفرات للمشاركة في حملة ” غضب الفرات” لتحرير الرقة.

وفي الوقت نفسه فان قوات المجلس العسكري تستمر في فعالياتها المتمثلة بتحصين وتمتين وتطوير دفاعاته بمساعدة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وكنا في المجلس العسكري لمدينة مبنج وريفها قد اعلنا في بيان سابق بتاريخ 19أب 2016 تسلمنا كل المواقع والنقاط العسكرية التي كانت تتمركز فيها قوات سورية الديمقراطية ضمن مركز المدينة والريف.

قد يعجبك ايضا