المعارضة الصومالية تتهم تركيا بنشر الفوضى في البلاد

الاتحاد برس

 

اتّهم اتحاد المرشحين في الصومال، تركيا وبعثة الاتحاد الإفريقي في البلاد بدعم القوات الحكومية في ما وصفه بالهجمات على منزلي اثنين من أعضائه.

وجاء ذلك في بيان صدر عن اتحاد المرشحين بشأن المعارك التي اندلعت أمس الأحد في العاصمة مقديشو بعدما شنت قوات الرئيس محمد عبد الله فرماجو هجمات، حسب البيان، على منزل الرئيس السابق حسن شيخ محمود وعبد الرحمن عبد الشكور، زعيم حزب “ودجر”.

وذكر بيان الاتحاد أن القوات الخاصة المعروفة بـ”غور غور” التي دربتها تركيا وتقوم بصرف مرتباتها شاركت في القتال، كما ذكر أن ذخائر قدمتها بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال “أميصوم”، إلى مدير وكالة المخابرات والأمن القومي فهد ياسين استخدمت في القتال.

وحذر البيان البعثة الإفريقية والحكومة التركية من المشاركة في الحرب الأهلية وطالبهما بإبداء موقفهما من دعمهما الذي استخدم في الحرب في مقديشو.

وندّد البيان بما أسماه “قمع قوات فرماجو للشعب الصومالي خصوصاً سكان مقديشو لمنعهم من إقامة مظاهرات سلمية للتعبير عن رفضهم للتمديد غير القانوني”.

قد يعجبك ايضا