المعارضة الصومالية تُطالب أنقرة بوقف إغراق بلادهم بالأسلحة قبيل الانتخابات

الاتحاد برس

 

أعلنت المعارضة الصومالية أنها بعثت برسالة إلى تركيا لحثها على عدم إرسال شحنة أسلحة إلى وحدة خاصة بالشرطة، إذ تخشى أن يستخدمها الرئيس “محمد عبد الله محمد” لخطف الانتخابات المقبلة.

وذكرَ مرشحون من المعارضة في رسالة إلى السفير التركي لدى الصومال “أنهم علموا أن أنقرة تعتزم تسليم ألف بندقية طراز جي 3 و150 ألف رصاصة لوحدة هرمعد الخاصة بالشرطة الصومالية بين 16 و18 ديسمبر/ كانون الأول”.

وقالَ “عبد الرحمن عبد الشكور ورسمي” زعيم حزب ودجر (الوحدة) وأحد المرشحين الذين كتبوا الرسالة معًا أن المرشحين “قلقين إزاء إغراق هذه الكمية من الأسلحة للبلاد في وقت الانتخابات الحساس”.

وتضيف الرسالة أن الرئيس “استخدم بالفعل قوات هرمعد في القمع وتزوير الانتخابات الإقليمية، ولذا فإنه لا يوجد شك في أنه سيتم استخدام قوات هرمعد أيضا والأسلحة الواردة من تركيا لخطف الانتخابات المقبلة”.

وحثت الرسالة أنقرة على إرجاء تسليم الأسلحة والذخائر لحين إجراء الانتخابات المؤجلة، فيما لم يصدر بعد تعليق من المسؤولين الأتراك، علما أن أنقرة تدرب هذه القوة الخاصة بالشرطة.

ويشهد الصومال توترًا سياسيًا كبيرًا يؤججه غضب المعارضة من تأجيل انتخابات مجلسي البرلمان، وكان من المقرر في البداية إجراء الانتخابات هذا الشهر لكن هذه الخطة ألغيت بعد خلافات على تشكيل لجنة الانتخابات.

مصدر Reuters
قد يعجبك ايضا